قائد حملة التحالف الدولي: الحرب لن تنتهي قريباً

قال الجنرال: "إنها ليست معركة واحدة ... إنها حملة"

قال الجنرال: "إنها ليست معركة واحدة ... إنها حملة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-10-2014 الساعة 14:13
نيويورك- ترجمة الخليج أونلاين


قال المسؤول الأمريكي لتنسيق التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الجنرال الأمريكي المتقاعد "جون ار الين" إن الحرب لن تكون سهلة، كما لن تنتهي في وقت قريب.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية الصادرة، الجمعة، عن المسؤول الأمريكي أن القوات العراقية التي تقاتل "الدولة الإسلامية" لن تكون جاهزة لاستعادة مدينة الموصل، شمال العراق وثاني أكبر المدن العراقية، قبل عام.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" قد سيطر على المدينة في العاشر من يونيو/حزيران الماضي، وباتت المدينة معقلاً لتنظيم "الدولة الإسلامية"، في وقت أخفقت فيه القوات العراقية في استعادة المدينة، خاصة بعد أن فتح التنظيم الحدود مع مقاتليه في سوريا على الطرف الثاني من الحدود.

الجدول الزمني الذي قدمه الجنرال الين، وفقاً للصحيفة، يعكس التحديات الهائلة التي تواجه القيادة العسكرية العراقية وشركاءها الدوليين، في وقت تحدثت فيه مصادر عن نية أمريكا نشر 1600 مقاتل أمريكي في مسعى منها لبناء القدرات العسكرية العراقية.

وأكد الجنرال الأمريكي أنه في حال تم الاتفاق على إرسال هذه القوات، فإن مهمتها ستكون التخطيط والإعداد لمساعدة القوات العراقية، مبيناً أن انطلاق عملية استعادة الموصل قد تستغرق عاماً كاملاً، مشيراً إلى أن الصراع سيكون طويلاً.

وقال الجنرال الأمريكي: "إنها ليست معركة واحدة ... إنها حملة".

الجنرال الأمريكي قام بزيارة سريعة إلى العراق، التقى خلالها مجموعة واسعة من الفعاليات العراقية، السياسية والعسكرية، وهي أول زيارة له منذ تعيينه من قبل إدارة أوباما في الشهر الماضي لقيادة التحالف الدولي.

الصحيفة الأمريكية قالت إن تنظيم "الدولة الإسلامية" وزع منشورات في المناطق الخاضعة لسيطرته، طالبت جميع الموظفين والمدرسين والكادر الطبي والإغاثي بالعودة إلى بلداتهم خلال 10 أيام، وذلك على ما يبدو في إطار الاستعدادات التي يقوم بها التنظيم لمواجهة الحملة الدولية ضده، الأمر الذي قد يؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني.

وعلى الرغم من الدعم الجوي الذي تقدمه الطائرات الأمريكية إلا أن ما تحقق من مكاسب على الأرض لا يبدو واضحاً؛ إذ أخفقت القوات العراقية في استعادة المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة".

الجنرال الأمريكي قال إن الحملة الجوية ساهمت في إبطاء تقدم تنظيم "الدولة الإسلامية"، وقدمت دعماً للقوات العراقية التي ما تزال تسيطر على مواقع استراتيجية مثل سد حديثة في الأنبار غرب العراق.

وأكد أن استراتيجية النصر على التنظيم ستكون طويلة ومعقدة من ناحية الجهد السياسي، موضحاً أنه تعهد للرئيس أوباما بعدم نشر قوات مقاتلة في العراق.

وكان الجنرال الأمريكي شارك في حربي العراق وأفغانستان، وساهم في تشكيل قوات الصحوة في العراق بمحافظة الأنبار إبان عامي 2006-2007 والتي ساعدت في طرد تنظيم القاعدة من المحافظة، وهو ما دعاه إلى حضور عدد من الفعاليات العشائرية السنية في العراق خلال زيارته القصيرة إلى بغداد.

وقال مسؤولون أمريكيون إن العمل ما يزال جارياً لمناقشة كيفية تشكيل الحرس الوطني الذي من المقرر أن يضم أفراد القبائل السنية.

ويبدو أن آلية إشراك القبائل السنية قد بدأت فعلاً، سواء بمبادرة منهم أو من خلال التعاون مع القوات العراقية، إذ سجل خلال الأيام الماضية اندفاع بعض القبائل السنية لمقاتلة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، ومنها منطقة الضلوعية، التي تبعد نحو 80 كم إلى الشمال من بغداد، حيث تمكن المقاتلون من عشيرة الجبور من استعادة المنطقة من مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية".

ترجمة: منال حميد

مكة المكرمة