قبل مغادرته منصبه.. الأمير زيد بن رعد يوجه نصيحة لترامب

الأمير زيد: زعماء سلطويون يقلدون ترامب
الرابط المختصرhttp://cli.re/LeZ8Vk

الأمير زيد بن رعد: هذه نصيحتي لترامب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-08-2018 الساعة 22:45
واشنطن - الخليج أونلاين

وجه مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، الأمير زيد بن رعد الحسين، رسالة خاصة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل تركه لمنصبه.

وفي تصريحات صحفية أدلى بها الاثنين، وهو يستعد لمغادرة منصبه، حث المفوض السامي الرئيس الأمريكي على تغيير طريقة تعاطيه مع الصحفيين.

وقال الأمير زيد المنتهية ولايته إن الرئيس الأمريكي عليه "مسؤولية كبيرة تجاه الطريقة التي يصور بها الإعلام".

ومنذ وصوله للبيت الأبيض مطلع 2017، دأب الرئيس الأمريكي على مهاجمة وسائل الإعلام واتهامها بتزييف الأخبار وتضليل الرأي العام.

ورأى الأمير زيد أن تصريحات ترامب هذه قد تكون لها تبعات تزيد من المصاعب التي يواجهها الصحفيون في بلدان أخرى.

وشدد على أن "إلصاق الأوصاف بهذه الطريقة بالصحافة أمر مقلق للغاية".

 

وقد علل المفوض السامي لحقوق الإنسان وجهة نظره بالقول إن زعماء آخرين في أنظمة سلطوية سيفعلون الشيء نفسه، "رأينا كيف يقلدون ترامب".

واعتبر أن من شأن هذا أن يزيد من صعوبة عمل الصحفيين في بعض الدول، وكذلك حال المحامين المدافعين عن حقوق الإنسان.

وانتقد ترامب الصحفيين مراراً، ووصف تقارير إخبارية تتعارض مع وجهة نظره أو مواقفه السياسية بأنها "أخبار كاذبة".

وتأتي تصريحات الأمير زيد بعد أيام من شن مئات الصحف الأمريكية حملة منسقة للدفاع عن حرية الصحافة؛ رداً على وصف الرئيس ترامب بعض المؤسسات الإعلامية بأنها عدو الشعب.

ونظمت صحيفة "بوسطن غلوب" الحملة التي شملت نشر افتتاحيات في أكثر من 350 صحيفة الخميس الماضي.

وبعض هذه الصحف تصدر في ولايات فاز فيها ترامب في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وقالت "بوسطن غلوب" في افتتاحيتها: "الهجوم المستمر على الصحافة الحرة ركيزة أساسية لسياسات الرئيس ترامب".

وجاء في المقال: "إن عظمة أمريكا تعتمد على دور الصحافة الحرة في قول الحقيقة لأصحاب النفوذ. وصم الصحافة بأنها عدو الشعب هو أمر غير أمريكي؛ إذ يشكل خطراً على الميثاق المدني الذي نشترك فيه منذ أكثر من قرنين من الزمان".

مكة المكرمة