قتلى بقصف إسرائيلي على مواقع إيرانية في سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GK7R8z

القصف استهدف دمشق وريفها والقنيطرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 21-01-2019 الساعة 08:08

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه قصف، فجر اليوم الاثنين، مواقع تابعة لـ"فيلق القدس" الإيراني بسوريا، ما تسبّب في سقوط أعداد متضاربة من القتلى.

وتضاربت الأنباء حول عدد القتلى؛ إذ قالت وزارة الدفاع الروسية إن الهجمات قتلت 4 جنود سوريين، وأصابت 6 آخرين، ودمّرت جزئياً البنية التحتية لمطار دمشق الدولي.

في حين قال المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القصف استهدف مواقع عسكرية إيرانية وسورية قرب دمشق وجنوبها، أوقع 11 قتيلاً على الأقل من المقاتلين بينهم سوريان.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن: "القصف استهدف مواقع عسكرية إيرانية وسورية قرب دمشق وجنوبها قتل 11 شخصاً، لا يوجد مدنيّون بينهم".

وذكر الناطق باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، على "تويتر"، أنه جرى استهداف مواقع تابعة لإيران في سوريا، دون أن يقدّم تفاصيل أو يحدد المنطقة أو المناطق التي تم قصفها.

وحذّر الجيش في نفس البيان النظام السوري من محاولة استهداف "إسرائيل"، رداً على هذا القصف، والذي يُعدّ الثاني من نوعه خلال أقل من 24 ساعة.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر عسكري أن جيش الاحتلال الإسرائيلي شنّ، في الساعة الواحدة وعشر دقائق من فجر اليوم، ضربة صاروخية كثيفة براً وجواً.

وأضافت الوكالة أن "معظم الصواريخ دمّرتها الدفاعات الجوية السورية قبل أن تصل إلى أهدافها"، مؤكدة أنها أسقطت 38 صاروخاً في القصف الذي "تم من فوق الأراضي اللبنانية".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال قبل يومين، إن قواته هاجمت مئات الأهداف التابعة لإيران و"حزب الله" في سوريا.

وفي الإطار ذاته تحدث رئيس أركانه السابق، غادي إيزنكوت، عن هجمات مماثلة بالآلاف لم تعلن عنها "إسرائيل".

وتوجد إيران في سوريا من خلال قواتها التي تقاتل إلى جانب نظام بشار الأسد، في الحرب المستمرّة بسوريا منذ اندلاع الثورة، في 2011.

وتسيطر قوات إيرانية وأخرى تابعة لـ"حزب الله" على مواقع قرب الحدود بين سوريا و"إسرائيل"، وهو ما يدفع الأخيرة إلى شن هجمات متفاوتة زمنياً لإبعاد الإيرانيين عن حدودها.

مكة المكرمة