قتلى في محاولة فض عصيان بسجن السويداء جنوب سوريا

من مقطع فيديو يظهر تظاهرة للمعتصمين في السجن

من مقطع فيديو يظهر تظاهرة للمعتصمين في السجن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 05-08-2016 الساعة 20:38
دمشق- الخليج أونلاين


يواصل سجناء سياسيون وجنائيون في سجن السويداء المركزي، جنوبي سوريا، عصياناً لليوم الثالث على التوالي، وسط أنباء تتحدث عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، ومخاوف من ارتكاب مجزرة بحقهم.

وأعلن نحو 1300 سجين سياسي وجنائي عصياناً كبيراً داخل سجن السويداء المركزي، مساء الأربعاء؛ وذلك رداً على الاعتداءات المتكررة من لجنة الأمن للتفتيش على السجناء، والإهانات المتعمدة بحق المعتقلين، وسعياً لتحسين ظروفهم.

وسعت إدارة السجن، الخميس، لتهدئة الأجواء، وقدمت وعوداً للمساجين بوضع حد للتجاوزات التي تقوم بها لجنة التفتيش، وعدم إيذاء المساجين الذين قاموا بالعصيان، بوساطة من مشايخ ووجهاء السويداء بين الطرفين، إلا أن الأمور انتكست مجدداً؛ بعد محاولة "الشبيحة" اقتحام السجن، الجمعة، بحسب ما أفاد الناشط شيار خليل.

وأفاد خليل نقلاً عن مساجين داخل السجن، أن "الشبيحة (مليشيا طائفية نافذة موالية لنظام الأسد) اقتحموا القسم الأول من السجن تمهيداً للدخول إلى أجنحة وغرف المعتقلين، بالتزامن مع احتجاز 3 عناصر من الشرطة من قبل المعتقلين".

وأضاف: إن قوات الأمن والشبيحة أطلقت "غازات مسيلة للدموع على نوافذ الزازين، بالتزامن مع إطلاق الرصاص الكثيف على المهاجع بشكل مباشر؛ لعرقلة تحرك المعتقلين بينها".

وذكر شيار أن "المعتقل محمد رسلان أبو نوح من التمانعة (بريف محافظة حماة) استشهد في سجن السويداء نتيجة إطلاق ناري من قبل قوات النظام عليه".

وأظهر فيديو بثه ناشطون من داخل السجن مئات المساجين متجمهرين في إحدى باحاته، ويهتفون "إيد وحدة إيد وحدة".

وقال مصوّر الفيديو إن قوات الأمن فتحت النار على المساجين، وهناك 10 جرحى في صفوفهم.

كما أظهر فيديو آخر جريحاً بين المساجين أصيب بطلق ناري، الجمعة.

مكة المكرمة