قتلى وجرحى بغارات "التحالف" ومليشيا الحوثي تقصف "عدن"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 31-03-2015 الساعة 09:37
عدن - الخليج أونلاين


قتل 13 مدنياً في قصف مدفعي شنه الحوثيون على منطقة بعدن، جنوبي اليمن، الاثنين، فيما قتل 7 من الحوثيين على يد اللجان الشعبية التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في المدينة ذاتها، بحسب مصادر في اللجان الشعبية وأخرى طبية.

وقالت مصادر في اللجان الشعبية: إن مسلحيهم "تصدوا لقوة عسكرية تابعة للحوثي في منطقة "دار سعد"، شمال شرق عدن، مستخدمين قذائف آر بي جي (قذائف مضادة للدروع)، مما أدى لتدمير سيارة عسكرية كانت تقل عدداً من الحوثيين، ومقتل سبعة منهم وإصابة آخرين".

ولم تعلن اللجان الشعبية عن الخسائر في صفوفها، كما لم يتسن الحصول على تعليق من جماعة الحوثي حول الأمر، نظراً لإحجامها عن الإدلاء بأية تصريحات إعلامية.

قصف مدفعي حوثي

بدورها، قالت مصادر طبية: إن 13 مدنياً قتلوا مساء الثلاثاء، وأصيب آخرون، في قصف مدفعي شنه الحوثيون على حي "الأحمدي" وحي "السعادة" بمنطقة خورمكسر بعدن، كما أصيب مدنيون آخرون لم يعرف عددهم في مواجهات اندلعت بين الحوثيين واللجان الشعبية في منطقة عمر المختار شمال عدن.

وبحسب شهود عيان، فإن أصوات القصف الدفعي استمرت حتى ساعة متأخرة من الليل في عدد من أحياء خورمكسر، ومنها منطقة العريش الواقعة شرق مطار عدن، وذكر شهود العيان، أن دبابات تابعة للحوثيين قصفت حي الأحمدي حيث يقع منزل الرئيس هادي.

تجدد الاشتباكات

وتجددت الاشتباكات بين الحوثيين والقوات الموالية لهادي، في محيط المطار بخورمكسر وسط عدن، وفي دار سعد والشيخ عثمان شمال المدينة، كما امتدت المواجهات إلى منطقة العلم الواقعة على مداخل عدن الشرقية عقب غارة شنها طيران "عاصفة الحزم"، استهدفت قوة عسكرية تابعة للحوثي كانت في طريقها إلى عدن قادمة من محافظة أبين (جنوب).

وتخوض قوات عسكرية موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، ومسلحون تابعون لمليشيا الحوثي من جهة؛ وقوات موالية للرئيس هادي ومسلحون تابعون للحراك الجنوبي من جهة ثانية، معارك في عدد من المحافظات جنوبي اليمن، بدأت الأربعاء الماضي، وسقط فيها عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، بالإضافة إلى مدنيين.

قتلى بغارات عن طريق الخطأ

وفي سياق ذي صلة، قتل 18 مسلحاً من مليشيا "الحوثي"، و15 مدنياً، وأصيب العشرات، الثلاثاء، جراء غارات لتحالف "عاصفة الحزم"، استهدفت نقطة تفتيش تابعة لمسلحي الحوثي في مديرية "يريم" الواقعة جنوبي مدينة ذمار شمالي اليمن.

وأفاد شهود لــ"الأناضول"، أن "18 مسلحاً حوثياً، قتلوا جراء قصف نقطة تفتيش تابعة لهم في مديرية "يريم" جنوبي مدينة ذمار، التابعة إدارياً لمحافظة إب"، وأضاف الشهود: أن "15 مدنياً قتلوا، وأصيب العشرات في غارة نفذتها عن "طريق الخطأ" طائرات التحالف، تم نقلهم إلى مستشفيات في "يريم" جراء استهدافهم بالغارات التي استهدفت نقطة التفيش الحوثية الواقعة بالقرب من منازلهم، دون ذكر مزيد من التفاصيل بشأن الأضرار التي أحدثها القصف.

ولليوم السادس على التوالي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في اليمن، ضمن عملية أسمتها "عاصفة الحزم"، التي انطلقت فجر الخميس الماضي، استجابة لدعوة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، للتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية".

مكة المكرمة