قتيلان على الأقل إثر هجوم مسلّح على معسكر أممي شمالي مالي

أسفر الهجوم عن سقوط قتيلين وإصابة العشرات

أسفر الهجوم عن سقوط قتيلين وإصابة العشرات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-02-2016 الساعة 12:57
باماكو - الخليج أونلاين


قتل شخصان، وأصيب العشرات بجروح، إثر هجوم استهدف معسكراً للقوات الأممية في مالي (مينوسما)، بمنطقة كيدال شمالي البلاد.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قال مصدر أممي، مفضلاً عدم الكشف عن هويته: إنّ "مسلّحين مدجّجين بالسلاح، يرجح أن يكونوا من المتشددين، أطلقوا اليوم، عشرات القذائف على معسكر لقوات (مينوسما)، ما أسفر عن سقوط قتيلين على الأقل، وإصابة العشرات بجروح"، لافتاً إلى أنّ "هذه الحصيلة تظل أولية ومرشحة للارتفاع".

من جانبه، رجح مصدر أمني مالي، أن يكون الجنديان اللذان لقيا حتفهما من القوات الغينية (كوناكري)، مشيراً في الوقت نفسه، إلى أنّه "من المبكّر الجزم بذلك في الوقت الراهن"، وأن "جنود البعثة الأممية ممن تمكنا الاتصال بهم، متحصّنون حالياً في مخابئ المعسكر".

وقتل الخميس، 3 أشخاص في هجوم استهدف مكتباً للجمارك في مدينة "هومبوري" بمنطقة "مبوتي" وسط البلاد، من قبل مسلّحين مجهولين.

وقبل يومين، قتل 3 عسكريين من الجيش المالي، إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم، أثناء دورية كانوا يقومون بها في منطقة "مبوتي" أيضاً، قرب الحدود مع بوركينا فاسو، وفقاً لبيان صادر في حينه عن وزير الدفاع تييما هومبرت كوليبالي.

والجمعة الماضي، قتل جندي من الجيش المالي في هجوم استهدف القاعدة الأممية في مدينة "تمبكتو" شمال غربي البلاد، وتبنّاه تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي".

ورغم الحضور العسكري الدولي في مالي متمثّلاً بنحو ألف جندي فرنسي، متمركزين في إطار عملية "برخان" العسكرية، ونحو 10 آلاف من جنود البعثة الأممية "مينوسما"، فضلاً عن توقيع اتفاق سلام في مايو/ أيار، ويونيو/ حزيران الماضي، بين الحكومة المركزية في العاصمة باماكو، وأبرز المجموعات المسلحة شمالي البلاد، إلاّ أنّ مالي ما تزال في مواجهة التهديدات "الإرهابية".

مكة المكرمة
عاجل

الأمم المتحدة تطلب من أطراف النزاع في اليمن وقف الأعمال العدائية خاصة حول مرافق البنى التحتية