قرقاش.. لقاء الرياض نجح بالفعل في فتح صفحة جديدة

قال: "لقاء الرياض نجح بالفعل في فتح صفحة جديدة بين دول مجلس التعاون الخليجي"

قال: "لقاء الرياض نجح بالفعل في فتح صفحة جديدة بين دول مجلس التعاون الخليجي"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-11-2014 الساعة 23:48
أبوظبي - الخليج أونلاين


قال وزير الدولة للشؤون الخارجية، الإماراتي أنور محمد قرقاش: إن لقاء الرياض نجح بالفعل في فتح صفحة جديدة بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف قرقاش: "نأمل من المصالحة الخليجية التغلب على العقبات التي عطلت مسيرة مجلس التعاون الخليجي خلال الفترة الماضية، وأن تترجم هذه المصالحة بتوفير الدعم السياسي والاقتصادي لمصر؛ لأن استقرار مصر يصب في مصلحة الأمة العربية جميعاً".

جاء ذلك في لقاء، مساء اليوم، جمعه بأكثر من مئة صحفي وإعلامي، يمثلون 82 وسيلة إعلامية من 45 دولة عربية وأجنبية، بمناسبة احتفالات اليوم الوطني الـ43، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

وشدد قرقاش على أن لمصر دوراً محورياً في العالم العربي، ولها مكانتها، مشيراً إلى أن "اعتدال مصر يسهم في الاعتدال في العالم العربي".

وحول أبرز الملفات المقرر أن تناقشها القمة الخليجية في الدوحة الشهر المقبل، قال قرقاش: "نأمل النجاح لهذه القمة في تعزيز التكامل بين دول الخليج في شتى المجالات، مع ضرورة الحرص على توحيد وجهات النظر وتعزيز الاستقرار في مصر".

سياسة الإمارات

وأكد قرقاش في تصريحاته، أن "السياسة الخارجية للإمارات لا تسعى إلى لعب دور إقليمي، بل تسعى إلى تعزيز قيم الحفاظ على كيان الدول الوطنية".

وجدد قلق دولة الإمارات من انتشار تنظيم الدولة الذي يهدد الأنظمة السياسية في المنطقة، مؤكداً "سعي الإمارات لخلق منظومة قوية ومستقرة في المنطقة تدعم بعضها البعض في مواجهة التطرف والإرهاب".

ودعا قرقاش للتصدي "للتفتيت الحاصل في العالم العربي، والتعاون مع العديد من الدول للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة"، مضيفاً أن "الإمارات واضحة في العديد من قراراتها، خاصة قانون تصنيف المنظمات الإرهابية الذي صدر مؤخراً في أبوظبي، والذي يتعامل بوضوح إزاء مسألة التطرف الذي يخلق الأرضية الحاضنة للإرهاب"، على حد قوله.

من جهة أخرى، رفض الوزير الإماراتي قرقاش أي تدخل تركي في مصر، وقال: "إن التدخل التركي في الشؤون الداخلية لمصر مرفوض تماماً؛ لأنه ضد الاستقرار"، معتبراً أن تدخل تركيا في مصر هو سبب التوتر في علاقاتها مع الإمارات والعالم العربي، وآن الأوان لأن يتوقف هذا التدخل السافر في شؤون مصر الشقيقة".

مكة المكرمة