قصف إسرائيلي لـ30 موقعاً عسكرياً.. وغزة تردّ بـ28 قذيفة

قوات الاحتلال أثناء قصف مدفعي (أرشيف)

قوات الاحتلال أثناء قصف مدفعي (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-05-2018 الساعة 17:21
غزة - الخليج أونلاين


شنّت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر الثلاثاء، غارات على موقعين تابعين لحركتي المقاومة الإسلامية "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة، بعد ساعات من قصف عدة مناطق داخل الأراضي المحتلّة بقذائف هاون.

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي، في تصريح صحفي: "تمّت مهاجمة 30 هدفاً في قطاع غزة بما فيها نفق هجومي بمنطقة كرم أبو سالم (كيرم شالوم)".

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان، أن طائرات حربية قصفت بصاروخين موقعاً يُعرف باسم "البحرية"، وهو تابع لكتائب عز الدين القسام، الجناح المسلّح لحركة حماس. وجاءت هذه الغارة بعد وقت قصير من استهداف موقع تابع لحركة الجهاد الإسلامي بعدة صواريخ.

وكان جيش الاحتلال أعلن، في وقت سابق الثلاثاء، استهداف عدة مناطق داخل الأراضي المحتلة بقذائف هاون أُطلقت من قطاع غزة.

وأوضح جيش الاحتلال في عدة بيانات منفصلة أن فلسطينيين من غزة رشقوا مناطق "إسرائيلية" بـ 28 قذيفة هاون، وأتبعوها بقذيفتيْن على المجلس الإقليمي "أشكول".

وأضاف: "لقد تم اعتراض معظم القذائف من قبل القبة الحديدية (منظومة خاصة باعتراض الصواريخ)".

ويُعتبر إطلاق قذائف الهاون تجاه الأراضي المحتلّة صباحاً أكبر كمية تُطلق في يوم واحد منذ 4 سنوات تقريباً -وفق المراسل العسكري لموقع "والا" أمير بوخبوط- والذي لفت إلى أن التصعيد الحالي هو الأخطر منذ الحرب الأخيرة.

اقرأ أيضاً :

غزة تطلق أول رحلة بحرية لكسر الحصار

ولاحقاً قالت حركة حماس إن إطلاق فلسطينيين قذائف صاروخية باتجاه جنوبي "إسرائيل" جاء رداً على "جرائم القتل الإسرائيلية واغتيال المقاومين".

وأكّد فوزي برهوم، المتحدث الرسمي باسم الحركة، في تصريح صحفي: إن "ما قامت به المقاومة صباح اليوم (الثلاثاء) يأتي في إطار الحق الطبيعي بالدفاع عن شعبنا، والردّ على جرائم القتل الإسرائيلية، وعمليات استهداف واغتيال المقاومين المقصودة في رفح وشمال القطاع".

وحمّل برهوم الجانب الإسرائيلي "المسؤولية الكاملة عن أي تصعيد قادم".

ولم يعلن برهوم مسؤولية حماس عن إطلاق الصواريخ، كما لم تتبنَّ أي جهة فلسطينية المسؤولية عنها.

ومساء الاثنين، أُصيبت مركبات ومبانٍ في مدينة "سديروت"؛ إثر إطلاق نار مصدره قطاع غزة.

وتقول وكالة الأناضول إن أصوات انفجارات عنيفة سُمعت في أنحاء متفرّقة من غزة، صباح الثلاثاء، لم يتضح مصدرها، وإن مصادر فلسطينية رجّحت أن تكون ناجمة عن الصواريخ التي تطلقها منظومة "القبة الحديدية" الإسرائيلية الخاصة بالتصدّي للصواريخ.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ.

وتأتي هذه التطوّرات إثر استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة آخر ينتمون لحركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، يومي الأحد والاثنين، من جراء قصف إسرائيلي لمواقع عسكرية فلسطينية.

مكة المكرمة