قصف الأسد وروسيا يتسبب بنزوح عشرات آلاف المدنيين إلى منبج

كانت قوات سوريا الديمقراطية قد سيطرت على مدينة منبج في أغسطس/آب 2016

كانت قوات سوريا الديمقراطية قد سيطرت على مدينة منبج في أغسطس/آب 2016

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-03-2017 الساعة 14:39
لندن - الخليج أونلاين


أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، بنزوح عشرات آلاف المدنيين خلال أسبوع من الشمال السوري، هرباً من كثافة القصف المدفعي والغارات السورية والروسية المواكبة لهجوم تشنه قوات النظام على ريف حلب الشرقي.

وأوضح مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، أن "ثلاثين ألف مدني، معظمهم من النساء والأطفال، فرّوا منذ السبت الماضي، وتوجه معظمهم إلى مناطق مدينة منبج وريفها، الواقعة تحت سيطرة قوات سورية الديمقراطية، الموالية للقوات الأمريكية.

وقال الناطق باسم "البنتاغون" جيف ديفيس: "نعلم أن هناك قوافل إنسانية يدعمها الروس والنظام السوري متجهة إلى منبج هذه القوافل تشمل سيارات مصفحة".

وشدد على أن "ما تريده واشنطن في الوقت الراهن أن تسعى كل الأطراف الموجودة في شمال سوريا، إلى دحر تنظيم داعش قبل كل شيء وليس أن تتقاتل في ما بينها".

اقرأ أيضاً :

ماذا تعرف على "اليورانيوم المنضّب" الذي قُصفت به "داعش" في سوريا؟

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، قد سيطرت على مدينة منبج في أغسطس/آب 2016، بدعم من مستشارين عسكريين أمريكيين، وبإسناد جوي من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وهددت أنقرة، الخميس الماضي، بضرب المقاتلين الأكراد في حال لم ينسحبوا من منبج.

ومن شأن إرسال هذه القوافل أن يثني أنقرة عن تنفيذ تهديدها؛ لأن قيام حرب مفتوحة بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش التركي وكلاهما حليف لواشنطن، يعني تسديد ضربة قاصمة للسياسة الأمريكية في المنطقة، بحسب مراقبين.

مكة المكرمة