قصف جوي على حلب ودرعا ومعركة لتحرير معسكر الحامدية بإدلب

حلب

حلب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-07-2014 الساعة 17:08
الخليج أونلاين


قتل شخصان وأصيب آخرون جراء قصف من الطيران المروحي التابع للنظام السوري ببرميل متفجر على حي قاضي عسكر في مدينة حلب، في حين قتلت امرأة بشطايا قذائف الهاون التي أطلقها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على بلدة أخترين بريف حلب الشمالي. ومن جانبه، شن الطيران الحربي التابع للنظام السوري غارة على الفوج 46 على أطراف مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

وكان قد قُتل عشرة مدنيين وجرح آخرون الليلة الماضية جرّاء قصف صاروخي على حي المشهد بمدينة حلب، بعد أن استهدفت قوات النظام الحي بصاروخ أرض- أرض.

في سياق آخر، ناشدت (الإدارة العامة للخدمات) في حلب المنظمات الإنسانية، المساهمة في إصلاح الأضرار الناتجة عن قصف قوات النظام حي بستان الباشا، حسب بيان نشر على صفحة (الإدارة) الرسمية على موقع فيس بوك، وجاء فيه أن ضرراً كبيراً لحق بالبنية التحتية للحي، خاصة خط التوتر العالي للكهرباء، وخط المياه الرئيسي، إضافة إلى خطوط الصرف الصحي.

في إدلب وريفها، سقط قتيل وعدة جرحى جراء الغارة الجوية التي قام بها الطيران الحربي على بلدة حزانو بريف المدينة الشمالي. كما شن الطيران الحربي خمس غارات جوية على بلدة كفرومة، في حين استهدف الطيران المروحي ببرميل متفجر بلدة بسيدا في ريف إدلب الجنوبي. ويتزامن ذلك مع استهداف الثوار عدة حواجز تابعة لمعسكر الحامدية بقذائف الهاون ومدافع جهنم، حيث بدؤوا عملية عسكرية للسيطرة على المعسكر الذي يعتبر من أقوى نقاط النظام في ريف إدلب. وأعلنوا في هذا السياق تدمير دبابة لجيش النظام بصاروخ كونكورس حراري، على حاجز الطراف بالقرب من معسكر الحامدية، في حين ألقى الطيران المروحي سلات غذائية لعناصر المعسكر المحاصر. كذلك قصف مقاتلو الفرقة 21 مشاة، التابعة للجيش الحر، بقذائف الهاون، حاجز الزعلانة القريب، قبل أن يشتبكوا مع قوات النظام هناك.

يذكر أن الفصائل المشاركة في المعارك هي: لواء (صقور الشام)، وحركة (أحرار الشام) الإسلامية، التابعتان للجبهة الإسلامية، و(جبهة النصرة)، و(جبهة ثوار سوريا)، و(فيلق الشام)، ولواء(مجاهدي الأنصار).

في دمشق وريفها، قالت شبكة شام إن عدداً من القتلى سقطوا إثر قصف بالبراميل المتفجرة من قبل الطيران المروحي على مزارع مدينة رنكوس، في منطقة جبال القلمون بريف دمشق. وأشارت الشبكة إلى أن القصف تزامن مع اندلاع اشتباكات عنيفة في منطقة جرود القلمون، كما استهدفت المدفعية الثقيلة لقوات النظام الجهة الغربية لمزارع رنكوس في ريف دمشق. هذا وتعرض حي جوبر بالعاصمة دمشق لقصف بالطيران الحربي. كما استهدفت الغارات بلدة خان الشيح بريف دمشق، وألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على بلدة بيت جن ما أحدث أضراراً كبيرة، في حين استهدفت المنطقة القريبة من اوتستراد السلام بقصف عنيف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة.

وتعرضت بلدة مغر المير في الغوطة الغربية لقصف مدفعي من مواقع قوات النظام في نقطة عين البرج، اللواء 78، دون وقوع إصابات. في حين قتل عدد من قوات النظام أمس الأحد، عقب تسلل مقاتلي (الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام) إلى مبنى تتمركز فيه تلك القوات قرب بلدة الديرخبية، وتفجيره بالعبوات الناسفة .

من جانب آخر، نفذت عناصر تابعة للحرس الجمهوري ومليشيا (حزب الله)، حملة مداهمات في بلدة عسال الورد بريف دمشق، ووضعت أرقاماً على المنازل، دون معرفة السبب. في حين استهدفت قوات النظام بقذائف المدفعية، منطقة الجمعيات في مدينة الزبداني من حواجزها بالجبل الغربي .

جنوباً في مدينة درعا وريفها، جرح أربعة مدنيين اليوم جراء قصف جوي استهدف مدينة داعل، حيث ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على أحياء المدينة. كما طال قصف جوي مماثل مدينتي إنخل ونوى وبلدات تسيل وعدوان وسحم الجولان، دون ورود أنباء عن إصابات .

إلى ذلك، تعرضت مدينة الحولة لقصف بقذائف (فوزديكا) من حاجزي مؤسسة المياه وقرمص، وقذائف مدفعية 57 من قرية فلة التي تسيطر عليها قوات النظام وحاجز المستشفى الوطني. كذلك طال قصف مشابه مدينة الرستن من كتيبة الهندسة، ومدينة تلبيسة من الكلية الحربية، كما سقطت قذائف هاون على تلبيسة، مصدرها مقار قوات النظام في قرية المشرفة.

وفي شرق البلاد، جرح عنصران لتنظيم (الدولة الإسلامية) جرّاء قصف جوي من جانب طائرات النظام لمدينة الرقة، إذ استهدفت غارة مقر المحكمة الشرعية التابعة (للتنظيم)، في حين قتل مدني من الرقة تحت التعذيب في أحد معتقلات قوات النظام بدمشق.

مكة المكرمة