قصف جوي يحشر 50 شخصاً تحت أنقاض منزل بالموصل

تحت أنقاض المنزل أطفال ونساء (أرشيفية)

تحت أنقاض المنزل أطفال ونساء (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-06-2017 الساعة 12:50
بغداد - الخليج أونلاين


أسفرت ضربة جوية، الأربعاء، عن تدمير منزل بالموصل القديمة، شمالي العراق، وحصار نحو 50 مدنياً تحت الأنقاض، وسط نداءات لانتشالهم، في حين جرى توقيف عنصر من تنظيم الدولة قطع نهر دجلة سباحةً شمالي الموصل، وفقاً لمصدر مدني وآخر عسكري.

ونقلت وكالة الأناضول، عن الناشط المدني الموصلي محمد حسين الحيالي، الموجود في الجانب الغربي للموصل، قوله: إن "نداءات عاجلة واتصالات من محاصرين بالموصل القديمة تفيد بحشر نحو 50 مدنياً تحت أنقاض سرداب قديم بأحد المنازل بمنطقة البورصة".

وأضاف الحيالي، أن المنزل انهار عقب استهداف موقع قريب منه بضربة جوية (لم يحدد هوية الطيران الذي نفّذها).

اقرأ أيضاً:

صحيفة بريطانية: اعتقال البغدادي أو قتله قد يستغرق سنوات

وأوضح أنه: "ضمن المحاصرين بين الأنقاض أطفال ونساء، ونحن لا نستبعد وقوع قتلى بينهم بسبب هول الانفجار، حسبما وردنا، مع الغياب التام لأية فعاليات إنقاذ".

تجدر الإشارة إلى أن معارك استعادة الموصل تحظى بغطاء جوي من قوات التحالف، ومشاركة الطيران الحربي العراقي.

على صعيد آخر، ألقت قوات الأمن العراقية القبض على عنصر من تنظيم الدولة، بعدما قطع نهر دجلة سباحة برفقة مجموعة من المدنيين.

وقال النقيب في الجيش، حيدر علي الوائلي، إن مجموعة من المدنيين تمكّنوا من عبور نهر دجلة سباحة شمالي الموصل، قرب بلدة "شيخ محمد"، بالاستعانة بعبوات المشروبات البلاستيكية الفارغة والمحكمة الإغلاق، بحسب الأناضول.

وأضاف لذات الوكالة: "عقب مساعدتهم على سحبهم خارج المياه، أشار بعضهم إلى أن أحد مرافقيهم عنصر من تنظيم الدولة، وجرى القبض عليه واقتياده لإجراء تحقيق معه".

وتدور المعارك في آخر معقلين لتنظيم الدولة في الموصل؛ وهما حي الشفاء والمدينة القديمة، وذلك بعد أكثر من سبعة أشهر من المعارك العنيفة.

والموصل مدينة ذات كثافة سكانية سنّية، وتعد ثاني أكبر مدن العراق، سيطر عليها التنظيم صيف 2014، وتمكّنت القوات العراقية خلال الحملة العسكرية التي بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من استعادة النصف الشرقي للمدينة، ومن ثم بدأت في 19 فبراير/شباط الماضي، معارك الجانب الغربي.

مكة المكرمة