قطر تؤكد دعمها للعراق في مواجهة "الإرهاب"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-09-2014 الساعة 12:26
نيويورك - الخليج أونلاين


وصف وزير الخارجية القطرية، خالد بن محمد العطية، تشكيل حكومة جديدة في العراق، بأنها خطوة واعدة، معرباً عن أمل دولة قطر بأن تنعكس هذه الخطوة إيجابياً على الوضع في العراق والمنطقة، بعد سنوات طويلة شهد فيها العراق أحداثاً مؤلمة.

وقال العطية، خلال كلمة ألقاها أمام الاجتماع الوزاري الذي عقده مجلس الأمن الدولي حول العراق، السبت: "إنه في الوقت الذي نتطلع إلى استكمال تشكيل الحكومة العراقية لكي تتمكن من مواجهة التحديات الخطيرة، وفي مقدمتها الإرهاب، فإن مشاركة كافة مكونات الشعب العراقي في إدارة العراق، هو السبيل الأنجع لمعالجة التهديدات الخطيرة التي يواجهها العراق لضمان وحدته، ونجاح حكومة الوحدة الوطنية في مساعيها للتصدي لهذه التحديات الخطيرة".

وأكد العطية أن ذلك لن يتحقق بدون حوار وطني جاد وشامل، مشدداً على دعم دولة قطر "للأشقاء في أية خطوة من شأنها ترسيخ الوحدة العراقية والحفاظ على سلامة العراق"، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء القطرية.

وعبّر وزير خارجية قطر عن اعتقاده بأن "نجاح المجتمع الدولي في المواجهة مع الإرهاب لن يتحقق بدون توفر الإرادة السياسية، وتضافر الجهود الدولية، ومعالجة الأسباب التي أدت إلى توفير بيئة حاضنة للإرهاب"، موضحاً ذلك "يتطلب قبل كل شيء حرمان تلك المنظمات الإرهابية من مصادر التمويل وعدم الرضوخ لوسائل الابتزاز التي تمارسها، وعدم ربط الإرهاب بأي دين أو جنسية أو منطقة".

واعتبر العطية "أن الدروس المستخلصة من تنامي المنظمات الإرهابية في المنطقة هي أن تلك المنظمات استفادت من نتائج السياسات القمعية للأنظمة الدكتاتورية، التي نجم عنها فراغ أمني، وإحباط شعبي، وإحساس بالظلم، من أجل الوصول إلى الشرائح الاجتماعية المتضررة".

ولفت إلى أنه "بالمقابل، فإن تلك الأنظمة، وبعد أن نبذها المجتمع الدولي من جراء سياساتها الإجرامية، وانتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي وحقوق الإنسان، أصبحت تسوق نفسها كشريك في الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب".

وأعرب العطية عن اعتقاده بأن "المنظمات الإرهابية، وتلك الأنظمة، هما وجهان لعملة واحدة، فكلاهما يعمل ضد مصالح الشعوب، وضد السلام والأمن والاستقرار في العالم".

وأكد أن "التحديات السياسية والأمنية التي تشغل المجتمع الدولي، ينبغي ألا تصرفنا عن مسؤولياتنا إزاء الأوضاع الإنسانية الخطيرة التي يواجهها الأشقاء في العراق، بعد أن بلغت أعداد الضحايا والنازحين حداً كارثياً"، حسب تعبيره.

وأشار إلى أن دولة قطر أبدت استجابتها لمساعدة العراقيين، موضحاً: "استجابةً لمأساة الأشقاء النازحين العراقيين، أنشأت دولة قطر جسراً جوياً لإيصال مساعدات إنسانية عاجلة، لمواجهة الأوضاع الصعبة التي يمرون بها، وستواصل دولة قطر استجابتها لهذه المأساة".

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي، نجح في اجتياز عقبة تشكيل الحكومة، في 8 سبتمر/أيلول الجاري، وتعهد العبادي، المنتمي لحزب الدعوة الإسلامي الشيعي، بتحسين علاقات بغداد مع إقليم كردستان العراقي، ودفع برنامج لإنهاء المركزية وإعادة بناء الجيش العراقي، في وقت تواجه الحكومة العراقية عدة أزمات، أهمها سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق واسعة من العراق.

وشهد العراق منذ 10 يونيو/حزيران الماضي، سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على مناطق واسعة في شرقي سوريا وشمالي وغربي العراق، بيد أن تلك السيطرة أخذت مؤخراً في التراجع بفعل مواجهات مع الجيش العراقي، مدعوماً بقوات إقليم كردستان (البيشمركة) وضربات جوية يوجهها الجيش الأمريكي.

مكة المكرمة