قطر تبلغ جيبوتي سحب كامل قواتها العسكرية

القوات القطرية في جيبوتي ستعود إلى الدوحة (أرشيفية)

القوات القطرية في جيبوتي ستعود إلى الدوحة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-06-2017 الساعة 08:13
الدوحة - الخليج أونلاين


أعلنت دولة قطر، فجر الأربعاء، أنها أبلغت الحكومة الجيبوتية سحب كامل قواتها العسكرية المنتشرة على جانب الحدود من أراضي جيبوتي.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية قوله: "إن دولة قطر كانت -ولا تزال- وسيطاً دبلوماسياً نزيهاً في حل الأزمات والخلافات بين الدول الشقيقة والصديقة وستستمر كلاعب رئيس في المجتمع الدولي".

وفي وقت سابق، نقلت وكالة الأنباء التركية عن مصدر دبلوماسي جيبوتي قوله إن قطر اتخذت قراراً بإنهاء الوساطة التي كانت تقودها بين بلاده وإريتريا، وتضمن ذلك سحب القوات القطرية المنتشرة على الحدود بين البلدين، وإعادة ملف الأزمة للأمم المتحدة.

وأوضح المصدر أن "الحكومة الجيبوتية تلقت رسالة رسمية من وزارة الخارجية القطرية حول إنهاء وساطة قطر بين جيبوتي وإريتريا".

وأشار إلى أن "قطر ستبلغ رسمياً الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إنهاء الوساطة".

ولفت المصدر إلى أن "جيبوتي تحترم القرار القطري، وهي ستجري اتصالاتها مع الدوحة بشأن إنهاء مهمة قواتها المنتشرة على الحدود بين جيبوتي وإريتريا، وإعادة الملف الحدودي إلى الأمم المتحدة".

ويربط المراقبون قرار قطر بإنهاء وساطتها بموقف جيبوتي وإريتريا من الأزمة الخليجية؛ إذ كانت جيبوتي أعلنت في 7 يونيو/حزيران الجاري تخفيض مستوى تمثيلها الدبلوماسي في الدوحة، تضامناً مع قرار كل من السعودية والإمارات والبحرين مقاطعة قطر.

يذكر أن قطر تتوسط بين جيبوتي وإرتيريا منذ النزاع الحدودي بين البلدين في 2008، وفي إطار الوساطة قامت الدوحة بنشر المئات من قواتها على طول حدود البلدين، بعدما نجحت في إقناع البلدين بتوقيع اتفاقية سلام بينهما في الدوحة لتسوية النزاع الحدودي في مارس/آذار عام 2011.

وكان آخر جهود الوساطة القطرية في مارس/آذار 2016؛ إذ أفرجت سلطات إريتريا حينها عن 4 أسرى جيبوتيين كانوا معتقلين في السجون الإريترية منذ 8 سنوات.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الحالي، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في حين خفضت كل من جيبوتي والأردن تمثيلهما الدبلوماسي لدى الدوحة، كما لم تقطع الدولتان الخليجيتان؛ الكويت وسلطنة عُمان، علاقاتهما مع قطر.

ونفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت لحد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

مكة المكرمة