قطر تدعم نازحي الحرب في اليمن بـ3 ملايين دولار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gVXMqR

خلال توقيع اتفاق دعم النازحين اليمنيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-12-2018 الساعة 13:19

وقعت مؤسسة قطر الخيرية، وصندوق قطر للتنمية، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اتفاقية لتوفير مأوى لنازحي الحرب في اليمن، بتكلفة إجمالية تقدر بـ 3 ملايين دولار.

وجاءت الاتفاقية، التي وقعت اليوم الأحد على هامش "مؤتمر الدوحة"، في إطار الجهود المشتركة لتوفير الاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني الذي يعاني أوضاعاً إنسانية صعبة.

وجرى توقيع اتفاقيات شراكة بين قطر  والأمم المتحدة لدعم هيئات تابعة للمنظمة الدولية، ومنها: اتفاقية لمركز  الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في الدوحة.

ووقع الاتفاقية اللواء عبد العزيز الأنصاري رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، بحضور وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

كذلك وُقعت اتفاقية لافتتاح مكتب تمثيل لمنظمة "يونيسف" في العاصمة القطرية، وأخرى لإنشاء مقر للشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة.

وفي مؤتمر صحفي عقب الاتفاقيات، ِأشاد وزير خارجية قطر بدور الأمم المتحدة في تحقيق الأمن والسلام والتنمية المستدامة، مؤكداً أن الدوحة تدعم المؤسسات الأممية بمبلغ 500 مليون دولار.

من جهته، أشاد غوتيريش بالشراكة النموذجية بين الأمم المتحدة وقطر، وقال إن ما تم توقيعه من اتفاقات هو تغير نوعي في علاقتنا مع الدوحة.

وأضاف أن "ما جرى اليوم هو شراكة استراتيجية تسمح لقطر أن يكون لها صوت فيما يتعلق بمستقبل عملياتنا، ودليل قاطع على التزامها ورغبتها في دعم مشاريع الأمم المتحدة".

وقال الأمين العام للمنظمة الأممية: إن قطر ليست حاضرة في الأمم المتحدة فحسب؛ بل لها دور مهم في كل نقاشات المنظمة الدولية.

وأشار إلى دورها في اتفاقيات دارفور، مؤكداً أن قطر معنية بصيانة حقوق الإنسان وأصبح لها دور فاعل جداً في هذا المجال.

وحول الأوضاع باليمن، قال غوتيريش إنه "من دون سلام فسنواجه العام المقبل وضعاً أكثر سوءاً. إن لم يتحسن الوضع الإنساني فسنقدم الدعم لحوالي 14 مليون شخص خلال العام المقبل".

ومنذ مارس 2015، تقود السعودية تحالفاً عسكرياً ضد مسلّحي الحوثي؛ لدعم القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الذي طرده الحوثيون من السلطة في سبتمبر 2014.

وارتكبت السعودية إلى جانب الإمارات جرائم إنسانية بحق اليمنيين، وانتهكت حقوق الإنسان، وتضرر عدد كبير من المدنيين من جراء الغارات التي شنتها قواتهما.

والآن يعاني ملايين اليمنيين المجاعة والأمراض والأوبئة، وسط مواصلة السعودية لحربها في اليمن، وتجاهلها للمطالبات الدولية بوقفها.

مكة المكرمة