قطر تدين قائمة الإرهاب الرباعية وتعتبرها "باطلة"

حذرت قطر من نتائج اتباع سياسة التحريض

حذرت قطر من نتائج اتباع سياسة التحريض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 09-06-2017 الساعة 21:51
الدوحة - الخليج أونلاين


استنكرت قطر، الجمعة، قائمة الإرهاب التي أصدرتها السعودية ومصر والإمارات والبحرين، الخميس، والتي اتهمت فيها أشخاصاً وكيانات بالإرهاب وبارتباطهم بالدوحة.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية القطرية، وصفت فيه تلك الاتهامات بـ"الباطلة".

واتهم البيان خطوة الدول الأربعة بـ"الافتراء"، وبـ"محاولة تشويه" صورة قطر، "وربطها بأي شكل من الأشكال بدعم الإرهاب".

اقرأ أيضاً :

قطر وتركيا.. علاقات استراتيجية وعسكرية مشتركة

وحذر من "النتائج المترتبة على اتباع سياسة التحريض وتأجيج المشاعر، وخلق بيئة مواتية للصراعات والعداوات بين شعوب المنطقة، من خلال خلط الأوراق وتوجيه الاتهامات الجزافية بدون أدلة ووقائع، للوصول إلى أهداف سياسية وخاصة، أضحت مكشوفة للجميع".

وأصدرت السعودية ومصر والإمارات والبحرين بياناً مشتركاً لإدراج 59 شخصاً؛ بينهم الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، و12 كياناً قالوا إنها "مرتبطة بقطر"، في قوائم الإرهاب المحظورة لديها.

وأوضح بيان الخارجية القطرية أن القائمة تضمنت "أسماء مؤسسات خيرية قطرية تحظى باحترام دولي وسجل حافل في العمل الإنساني، ومنها من يتمتع بالصفة الاستشارية في الأمم المتحدة، استناداً إلى قرار صادر من لجنة المنظمات الحكومية التابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، كجمعية قطر الخيرية".

وأضاف: "وردت في القائمة أسماء أفراد وكيانات تنتمي إلى دول مختلفة، ولا تربطها بدولة قطر أية علاقة"، مشيرةً بهذا الصدد إلى أنه "تم إدراج هؤلاء الأفراد والكيانات لأسباب تتعلق بالدول التي أصدرت الإعلان".

اقرأ أيضاً :

حروب السايبر.. هكذا يقوّض "مرتزقة الهاكرز" أمن الخليج والعالم

ولفت البيان إلى أن القائمة تضمنت "أسماء صحفيين عملهم الكتابة والتعبير بالكلمة، ما يوضح أن الهدف من ذلك هو الترهيب وتكميم الأفواه، وحظر حرية التعبير التي كفلتها المواثيق الدولية".

كما "تضمنت أسماء بعض الأفراد المُدرجين على قائمة مجلس الأمن الخاصة بالأفراد والكيانات الإرهابية"، والذين تثبت ملفات مجلس الأمن المتعلقة بهم عدم وجود أي علاقة لدولة قطر بأي منهم، بحسب البيان.

وشدّد البيان على أن قطر "تواصل تعاونها مع الدول الشقيقة والصديقة، في إطار التعاون القانوني والأمني، القائم بين الأجهزة المعنية بدولة قطر وبين تلك الدول، حيث قامت الجهات المختصة في دولة قطر بإبعاد وتسليم الأشخاص الذين قدمت بلدانهم معلومات وأدلة قانونية موثقة تُثبت قيامهم بأعمال محظورة".

وأضاف: إن "قوائم الإرهاب الدولية تعد من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وفق آلية ومعايير واضحة، تستند إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

وأكدت الخارجية استمرار الدوحة في "سياسة ضبط النفس والمحافظة على مبدأ حسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وتعزيز العلاقات التاريخية مع شقيقاتها في مجلس التعاون الخليجي ومحيطها العربي"، كما أنها ستواصل "الدفاع عن حقها في اتباع سياسة خارجية مستقلة، وتدعم أمن واستقرار المنطقة والعالم".

اقرأ أيضاً :

"مجلس التعاون الخليجي" على المحك.. كيف سيمر عامه الـ36؟

ومنذ الاثنين الماضي، أعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر؛ وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

كما أعلن الأردن وجيبوتي خفض تمثيلهما الدبلوماسي مع الدوحة، وقررت السنغال وتشاد استدعاء سفيريهما لدى قطر لـ"التشاور".

من جانبها، نفت قطر الاتهامات بـ"دعم الإرهاب" التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

مكة المكرمة