قطر: حلفاؤنا الأوروبيون طلبوا إجراء مناورات بمياهنا

الفرنسية: التطورات تعكس وقوف واشنطن إلى جانب الدوحة

الفرنسية: التطورات تعكس وقوف واشنطن إلى جانب الدوحة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 16-06-2017 الساعة 23:35
الدوحة - الخليج أونلاين


أكد مسؤول في البحرية القطرية أن عدداً من الحلفاء الأوروبيين طلبوا إجراء مناورات عسكرية في المياه الإقليمية لدولة لقطر.

وجاء هذا التصريح بعد اختتام مناورات بين البحريتين القطرية والأمريكية، شملت تمرينات بالرماية المدفعية والصواريخ البحرية والإمداد والإخلاء الطبي.

وبدأت التمرينات في وقت سابق من الجمعة، وشاركت فيها تسع وحدات وثلاث فرق بحرية خاصة. وتضمنت رصد أهداف ما فوق خط الأفق عبر طائرات مروحية. وقد استغرقت التدريبات ساعات عدة، وجرت في عرض المياه الخليجية التابعة لدولة قطر.

وأوضح مدير التمرين المشترك، المقدم الركن محمد دسمال الكواري، أن الهدف الأساسي هو تطوير الكفاءة القتالية للزوارق القطرية والأمريكية، وتدريب الأطقم على قواعد الاشتباك.

اقرأ أيضاً :

وزير خارجية قطر: الإجراءات ضدنا لم تمارس مع دول معادية

وقال الملازم الأمريكي جوناندريو أندرسون: "نجري مناورات تدريبية مع البحرية القطرية قبالة سواحل قطر. ونزور الموانئ بشكل اعتيادي عبر منطقة الخليج العربي. وهذه واحدة من الزيارات الاعتيادية".

وكانت سفينتان أمريكيتان وصلتا الأربعاء الماضي إلى ميناء حمد الدولي جنوب الدوحة، لإجراء تدريبات عسكرية مقررة سلفاً في إطار التعاون الدفاعي بين أمريكا وقطر.

وبحسب إدارة التمرين، فإن السفينتين موجودتان في الخليج العربي لتأمين خطوط الملاحة الجوية، ومن مهامهما كذلك إقامة زيارات لشركاء الولايات المتحدة في المنطقة.

ونقلت الجزيرة عن مصادر رسمية قطرية قولها: إن "التمرين يجسد عمق العلاقة الاستراتيجية بين قطر والولايات المتحدة في كافة المجالات، لا سيما العسكرية منها، ويبين كذلك مدى تعاون البلدين في مواجهة أي تحديات مستقبلية".

وجاءت التمرينات بعد يومين من بيع الولايات المتحدة 72 مقاتلة من طراز إف 15 إلى قطر. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الصفقة ستعطي قطر القدرة الفنية، وستعزز التعاون الأمني والعمل المشترك بين واشنطن والدوحة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن هذه التطورات تعكس وقوف واشنطن إلى جانب الدوحة، رغم انتقادات الرئيس الأمريكي لها بعد اندلاع الأزمة الخليجية.

مكة المكرمة