قطر: لن نستسلم ولن نتهاون في استقلال سياستنا الخارجية

وزير الخارجية القطري

وزير الخارجية القطري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-06-2017 الساعة 17:41
الدوحة - الخليج أونلاين


قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، مساء الخميس، إن بلاده "ليست مستعدة للاستسلام ولن تتهاون في استقلال سياستها الخارجية".

جاء ذلك في تصريحات صحفية نقلتها وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا)، بشأن الأزمة الخليجية التي تؤكد الدوحة أنها تستهدف الضغط عليها لتغيير سياسته الخارجية والتنازل عن قرارها الوطني.

وأضاف الوزير القطري أن بلاده "ترفض أي تدخلات بسياساتها الخارجية". وشدد على أن "قطر ليست مستعدة للاستسلام ولن تتهاون في استقلال سياستها الخارجية".

وحذر من أن الخلاف بين قطر وبعض الدول العربية "يهدد استقرار المنطقة بأسرها"، موضحا أن "الدبلوماسية لا تزال خيار الدوحة المفضل". قائلاً في الوقت ذاته إن "قطر لم تشهد من قبل مثل هذا العداء حتى من دولة معادية".

وبشأن ما قيل إنها مطالب الدول التي قطعت علاقاتها مع دولة قطر، قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن: "ليست هناك مطالب واضحة بعد ونحن في الانتظار" .

ولفت الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني النظر إلى أن بلاده لم تحرك أي قوات عسكرية، مؤكداً أن القوات القادمة من تركيا ستدعم أمن المنطقة بأسرها، وأن الدوحة ترفض أي تدخلات بسياساتها الخارجية.

وتأتي تصريحات الوزير القطري بعد ساعات من نشر شبكة "سي إن إن" الأمريكية، خبراً عن رصد وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تحركات عسكرية على أعلى مستوى بالدوحة.

الوزير القطري أكد في مؤتمر صحفي، أن لا تغيير في وضع جيش بلاده، وأن الدوحة لم تحرك أي قوات.

وقال الوزير القطري إنه لا يتوقع حدوث أي تغيير في مهمة قاعدة "العديد" الأمريكية بالدوحة.

اقرأ أيضاً:

بعد الإمارات.. البحرين تسجن أي متعاطف مع قطر

وفي سياق متصل، أكد وزير الخارجية القطري استعداد إيران لتزويد بلاده بكل ما يلزمها من مواد غذائية، لافتاً إلى أن طهران "ستخصص 3 موانئ لقطر".

وتأتي تصريحات الوزير بشأن قوات تركيا، بعد مصادقة البرلمان التركي، مساء الأربعاء وبشكل سريع، على مشروع قانون حول التعاون العسكري بين أنقرة والدوحة، الذي يسمح بنشر قوات تركية في قاعدة عسكرية لها في قطر.

والاثنين 5 يونيو/حزيران، أعلنت كل من المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ودولة الإمارات، واليمن، ومصر، وبشكل متزامن، قطع العلاقات مع دولة قطر، وسحب البعثات الدبلوماسية، وإغلاق المنافذ الحدودية.

مكة المكرمة