قطر: نركّز على حل المشاكل الإنسانية الناجمة عن الحصار

ما زالت قطر على تواصل مع أمير الكويت بشأن الوساطة (أرشيفية)

ما زالت قطر على تواصل مع أمير الكويت بشأن الوساطة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 12-06-2017 الساعة 13:54
الدوحة - الخليج أونلاين


قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده تهتم بحل المشاكل الإنسانية التي نتجت عن مقاطعة الدول الخليجية والعربية لها، مشيراً إلى استمرار الكويت بالسعي لإيجاد حلّ للأزمة الخليجية.

ونقلت "الجزيرة" عن وزير خارجية قطر، الاثنين، قوله: "نركز على حل المشاكل الإنسانية جراء الحصار غير القانوني".

وأضاف متطرّقاً إلى الوساطة الكويتية، أنه "ما زلنا على تواصل مع أمير الكويت بشأن الوساطة"، وبيّن أن "واشنطن تتواصل مع الكويت بشأن الوساطة أيضاً".

اقرأ أيضاً:

الآثار الإنسانية لمقاطعة قطر تحدث "صدمة" عالمية

وشدد الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، على أن "الحوار الدبلوماسي هو الحل، لكنه يحتاج لأسس لم تتوفر حتى الآن".

وكان وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وصل إلى العاصمة البريطانية لندن، الاثنين، حيث من المقرّر أن يعقد اجتماعاً مع نظيره البريطاني.

وتأتي الزيارة في سياق جولة أوروبية، حيث سبقت زيارة لندن جولة في كل من برلين وبروكسل وموسكو، ويتوقع أن يقوم الوزير القطري بزيارة أخرى، الاثنين، إلى العاصمة الفرنسية باريس، للقاء وزير خارجيتها.

وفي تصريحات له الأحد، قال وزير الخارجية القطري، في أثناء زيارته موسكو، إن قطر مؤمنة بحل الأزمة الخليجية عن طريق الحوار، وضمن منظومة مجلس التعاون الخليجي، وانتقد في السياق ذاته الإجراءات غير القانونية التي جرى إنفاذها على قطر.

وشملت جولة الوزير القطري -قبل وصوله إلى موسكو- ألمانيا، التي التقى فيها نظيره الألماني زاغمار غابرييل، الذي دعا إلى رفع الحصار المفروض على قطر، معتبراً إياه أمراً مرفوضاً، ومؤكداً أن قطر شريك استراتيجي في مكافحة الإرهاب.

والتقى وزير الخارجية القطري في بروكسل مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، التي دعت الأطراف المعنيّة بالأزمة الخليجية إلى إنهاء التصعيد واعتماد الحوار لحلّها.

وأكد وزير الخارجية القطري أنه طلب من الدول الصديقة، خلال جولته، دعم جهود أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، وأعرب عن ترحيب بلاده بكل الدول الصديقة التي تريد أن تشارك بشكل إيجابي في هذا الجهد.

ومنذ الاثنين الماضي، أعلنت 7 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ "دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الدولتان الخليجيتان؛ الكويت وسلطنة عمان، علاقاتهما مع الدوحة.

من جانبها، نفت قطر الاتهامات بـ "دعم الإرهاب" التي وجّهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت لحد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

مكة المكرمة