قطر: هدف الحصار تفتيت الخليج ولن نرضى بحل يرهن سيادتنا

الرابط المختصرhttp://cli.re/6dBXML
محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 14-09-2018 الساعة 11:48
مدريد - الخليج أونلاين

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الخميس، إن الهدف من حصار بلاده من قبل السعودية والإمارت والبحرين ومصر، هو تفتيت الخليج العربي، مؤكداً أن الدوحة لن تقبل بحلٍّ للأزمة يرهن سيادتها.

وأضاف، في حديث للصحفيين على هامش زيارةٍ لإسبانيا تدوم يومين، يلتقي خلالها الملك فيليب السادس وكبار المسؤولين: "لن نقبل بالمساس بسيادتنا وتقديم تنازلات ترهن استقلالنا".

وتابع آل ثاني: "الأزمة فتحت للدوحة آفاقاً جديدة لبناء علاقات وتحالفات مع دول كثيرة، وغيرت مجتمعنا وحسنت اقتصادنا". وشدد على ضرورة "فتح حوار معقول (مع دول الحصار) وأن يشرحوا لنا لماذا فرضوا علينا الحصار، ويبرروا لمواطنينا لماذا أساؤوا التصرف معهم".

وطالب  الوزير القطري دول الاتحاد الأوروبي بعدم تجاهل الجوانب المتعلقة بحقوق الإنسان في الأزمة الخليجية، مضيفاً: "كنا نطالب شركاءنا الأوروبيين بألا تدفع العائلات ثمن تصرفات قادة دول أخرى".

تجدر الإشارة إلى أن دولة قطر تعرضت لحملة افتراءات وفبركات وأكاذيب إعلاميّة، بعد قيام قراصنة باختراق موقع وكالة "قنا" الرسمية، في شهر مايو 2017، وبثّ تصريحات مفبركة لأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
وتعرضت الدوحة بعد ذلك لحصار ما زالت فصوله مستمرة، وهي أقوى أزمة تعصف بالخليج العربي، حيث أعلنت السعودية والإمارات والبحرين حصار قطر برياً وبحرياً وجوياً، بزعم "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة وشددت على أنها "تواجه حملة من الأكاذيب والافتراءات تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني والتنازل عن سيادتها"، في حين أكدت الأمم المتحدة وأمريكا ودول في الاتحاد الأوروبي أن قطر شريك استراتيجي مهم في الحملة الدولية على الإرهاب.

على صعيد آخر، أجاب وزير الخارجية القطرية عن أسئلة الصحفيين المتعلقة بالأزمة السورية، وبشأن الوضع في إدلب تحديداً، وقال بهذا الخصوص: إن "العالم يتفرج ويدين ولكن لا شيء يتحرك"، في إشارة إلى استعدادات نظام الأسد لشن هجوم كاسح على آخر معاقل المعارضة السورية، وعبر عن أمله في أن "يتخذ مجلس الأمن الدولي خطوات جادة، وقطر تدعم أي مبادرة لمنع حدوث كارثة إنسانية في إدلب".

وفي الشأن الليبي، أشار آل ثاني إلى أن "الدول التي تتدخل حالياً في الساحة الليبية لديها أجندات تختلف عن مصالح الشعب الليبي"، مطالباً هذه الدول "بدعم حكومة الوفاق الوطني".

وأشار إلى أن بلاده "تدخلت ضمن تحالف دولي شاركت فيه أيضاً دول عربية لمنع نظام (العقيد الراحل معمر) القذافي من الفتك بالمدنيين بعد اندلاع ثورة 2011"، مؤكداً أن قطر "كانت من بين أوائل الدول التي أيدت اتفاق الصخيرات لإنهاء الأزمة الليبية". 

مكة المكرمة