قوات الاحتلال تقتحم "الأقصى" وسط تحفز المستوطنين

الإسرائيليون يواصلون هجومهم على الأقصى (أرشيفية)

الإسرائيليون يواصلون هجومهم على الأقصى (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-10-2014 الساعة 08:41
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


اقتحمت الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى، في القدس الشرقية، مستخدمة قنابل مسيّلة للدموع وأخرى صوتية.

وبحسب مسؤول في دائرة الأوقاف الإسلامية وشهود عيان، فإن الاقتحام جاء تمهيداً للسماح لجماعات من المستوطنين بمهاجمة المسجد، بعد أن منعت القوات الإسرائيلية الموجودة على بوابات المسجد الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً من دخوله منذ صلاة الفجر.

وذكرت وكالة الأناضول أنه "اقتحمت قوات كبيرة من الشرطة ساحات المسجد صباح اليوم من خلال باب المغاربة، إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد، في محاولة لإخراج المرابطين من داخل المسجد توطئة للسماح لجماعات المستوطنين الإسرائيليين باقتحامه"، دون أنباء عن وقوع إصابات.

وأضافت عن مسؤول في إدارة الأوقاف أن "الوضع في المسجد متوتر للغاية بعد قيام قوات الاحتلال باقتحام المسجد واعتدائها على المصلين دون مبرر".

واضطر عشرات الشبان الفلسطينيين لأداء الصلوات يوم أمس وفجر اليوم على مقربة من بوابات المسجد بعد شروع الشرطة الإسرائيلية بمنع الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً من دخول المسجد في محاولة لمنع الشبان من الرباط فيه.

وقد اعتدت عناصر الشرطة الإسرائيلية أمس على عدد من الشبان على عدد من بوابات المسجد الخارجية بعد إصرارهم على رفض القرار الإسرائيلي بمنعهم من دخول المسجد.

ودعت جماعات من المستوطنين المتطرفين لاقتحام المسجد لمناسبة عيد العرش أو (عيد المظلة) اليهودي الذي يبدأ اليوم الأربعاء ويستمر أسبوعاً.

وبدورها قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" (مؤسسة فلسطينية أهلية تعنى بشؤون المقدسات): إن "المئات من المصلين من أهل الداخل الفلسطيني والقدس اعتكفوا منذ صلاة العشاء يوم أمس وطيلة الليل وأدوا صلاة فجر اليوم في المسجد الأقصى، وهم يواصلون رباطهم بعد الصلاة فيه، ومن بين المعتكفين والمرابطين عدد من قيادات الحركة الإسلامية داخل إسرائيل يتقدمهم الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني".

وأضافت المؤسسة، في تصريح مكتوب، أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي كثفت من تواجدها منذ صلاة فجر اليوم حول المسجد الأقصى وعند بواباته، ومنعت من هم دون الستين عاماً من الرجال من دخول الأقصى، فيما منعت النساء بالمطلق من الدخول، واضطر المئات من المصلين إلى أداء صلاة فجر الأربعاء قبالة أبواب الأقصى، فيما اعتدى عدد من أفراد قوات الاحتلال على المصلين بالقنابل الصوتية والاعتداء الجسدي، مما أدى إلى وقوع بعض الإصابات".

مكة المكرمة