قوات حكومة الوفاق تسيطر على مدينة "بن جواد" الليبية

عناصر الأمن في الليبي التابع لحكومة الوفاق

عناصر الأمن في الليبي التابع لحكومة الوفاق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 31-05-2016 الساعة 15:51
طرابلس - الخليج أونلاين


أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، الثلاثاء، استعادة السيطرة على مدينة بن جواد الساحلية، على بعد 160 كم شرق سرت، معقل تنظيم الدولة في ليبيا.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول في المكتب الإعلامي لجهاز حرس المنشآت النفطية، قوله: إن قوات الجهاز "التابع لوزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني دخلت بن جواد"، وطردت مسلحي تنظيم الدولة.

وأكد العقيد بشير بوظفيرة، آمر القطاع الحدودي بأجدابيا، في مركز قيادة عملية "البنيان المرصوص"، أن القوات التابعة لحكومة الوفاق "تسيطر على بن جواد، وتقترب من تحرير النوفلية، على بعد 127 كم شرق سرت"، مشيراً إلى سقوط 5 قتلى، و18 جريحاً في صفوفها نتيجة هذه المعارك.

وأوضح بوظفيرة أن قواته "تتقدم على المحور الجنوبي، وتطارد عناصر داعش في وادي حنيوة، وتشتبك معهم على مشارف بلدة جارف جنوب سرت".

وتحول الخلافات بين حكومة الوفاق وحكومة موازية في شرق البلاد دون توحيد الصفوف لمواجهة تنظيم الدولة، وسط سباق بين قوات الطرفين لطرده من معقله في سرت.

وفي غضون هذا دعا مبعوث الأمم المتحدة لليبيا، مارتن كوبلر، الثلاثاء، كل الفصائل المسلحة الليبية إلى توحيد الصفوف ضد التنظيم، الذي وصفه بـ "العدو الأكبر".

وفي ختام لقاء مع وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، في باريس، قال كوبلر: إن هذه المعركة "يجب أن تكون معركة ليبية، معركة موحدة، تتطلب بنية مشتركة، وجيشاً مشتركاً، وقيادة عامة".

وبعد شهرين من انتقال حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة إلى طرابلس، ما زالت تواجه صعوبات في إعادة الاستقرار إلى بلاد منقسمة بعمق، وباتت إحدى قواعد تنظيم الدولة.

وتسيطر حكومة الوفاق على عدد من المطارات، وتلقى دعم البنك المركزي، وشركة النفط الوطنية، والفصائل المسلحة المتمركزة في الغرب، لكنها تصطدم بالحكومة المعترف بها سابقاً في شرق البلاد، والتي ترفض تسليم السلطة، وتحظى بدعم مجموعات مسلحة محلية، ووحدات في الجيش بقيادة اللواء خليفة حفتر، المعارض لحكومة الوفاق.

مكة المكرمة