قوة أمريكية تعتقل مسؤول السلاح الكيمياوي بتنظيم "الدولة"

عدد من الإنزالات لقوات أمريكية جرت في مناطق التنظيم

عدد من الإنزالات لقوات أمريكية جرت في مناطق التنظيم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-03-2016 الساعة 18:15
واشنطن - الخليج أونلاين


أكد مسؤولان من كبار الاستخبارات العراقية، الأربعاء، أن قوات خاصة أمريكية اعتقلت مسؤول وحدة الأسلحة الكيميائية في تنظيم "الدولة" في عملية عسكرية شمالي العراق في فبراير/شباط الماضي.

وقال المصدران، إن المقبوض عليه واسمه سليمان داوود العفاري (50 عاما)، كان موظفاً في هيئة التصنيع العسكري المنحلة، خلال حكم صدام حسين، ومتخصصاً في الأسلحة الكيميائية والبيولوجية.

وذكر المسؤولان العراقيان اللذان تحدثا شرط عدم ذكر اسمهما، أن العفاري يرأس وحدة الأسلحة الكيميائية وتطويرها في التنظيم، وتم القبض عليه قرب مدينة تلعفر التي تخضع لسيطرة "التنظيم" شمال غرب العراق، قرب الحدود السورية، بحسب الأسوشتيد برس.

ولم تذكر الوكالة الأمريكية المزيد من التفاصيل، لكن وبالتوازي مع ذلك ذكرت "سي إن إن"، أن "مقاتلات أمريكية استهدفت مواقع أسلحة كيمياوية لـ"التنظيم" قرب الموصل.

ويأتي هذا في وقت تعلن القوات الأمريكية باستمرار قيامها بأعمال ضد "التنظيم" في مواقع سيطرته.

وكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) جون برينان، كشف في وقت سابق، استخدام تنظيم "الدولة" أسلحة كيمياوية عدة مرات خلال معاركه.

وقال المسؤول الأمريكي، في تصريح صحفي: إن "الوكالة تعتقد أن التنظيم قادر على صنع كميات صغيرة من الكلورين وغاز الخردل".

ولم يستبعد برينان قدرة التنظيم على نقل أسلحة لخارج العراق وسوريا.

كذلك فإن مسؤولاً أمريكياً آخر كان صرح في وقت سابق بأن اختباراً أجري على شظايا قذيفة هاون أطلقها "التنظيم" على المقاتلين الكرد في العراق، العام الماضي، أظهر آثاراً لغاز الخردل الكيمياوي.

وقد نقلت جريدة وول ستريت عن مسؤول أمريكي رفيع بداية أغسطس/ آب الماضي، أن "التنظيم" استخدم السلاح الكيمياوي في هجمات ضد المقاتلين الكرد، وأنه حصل على السلاح الكيمياوي على الأرجح من سوريا التي أقرت بحيازتها لكميات كبيرة من هذه الأسلحة سنة 2013.

مكة المكرمة