"قوة الردع".. بن سلمان ينتصر على إيران في حرب "كرتونية"

السعودية تشن "حرباً كرتونية" ضد إيران

السعودية تشن "حرباً كرتونية" ضد إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-12-2017 الساعة 21:53
يوسف حسني - الخليج أونلاين


بدأ ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، عملية تعبئة جديدة لرؤوس مواطنيه، من خلال نشر فيلم متحرك يحاكي هجوماً تدمر القوات السعودية من خلاله قوات إيران ومفاعلاتها النووية وقواعدها العسكرية، واحتلال العاصمة طهران، وهو الأمر الذي أثار موجة سخرية كبيرة.

ويأتي هذا الفيلم الأخير في ظل تصعيد متواصل يقوده بن سلمان ضد طهران، التي تمثل خصمه الإقليمي الأول، وهو تصعيد يبدو مدعوماً من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي لا يتوقف تقريباً عن مهاجمة إيران وتهديدها.

وهذا الأسبوع، نقلت وسائل إعلام سعودية عن صفحة "قوة الردع السعودي"، المعنيَّة بالترويج للقوات المسلحة السعودية على موقع "تويتر"، فيديو يحاكي تدمير القوات المسلحة السعودية الجيشَ الإيراني والمواقع النووية والقواعد العسكرية في هذه البلاد.

ويحاكي شريط الفيديو، ومدته 5 دقائق، "سيناريو واقعي" لهجوم يشنه الجيش السعودي على القوات البحرية الإيرانية وقواعد في مدينتي بوشهر وقم.

وأفادت صحيفة "الرياض" السعودية بأن الشريط القصير أنتجه شباب من المملكة وسمَّوه "الردع السعودي"، ودشنوا له وسماً على "تويتر" تحت اسم #فيلم_قوة_الردع_السعودي.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. مقارنة القدرات العسكرية للسعودية وإيران

- استعراض قوة

وكشف فيلم "الردع السعودي" عن منظومة الصواريخ الاستراتيجية "رياح الشرق" التي يتجاوز مداها 12 ألف كيلومتر، وتستطيع بذلك المدى بلوغ القواعد العسكرية الإيرانية ومفاعلاتها النووية، فضلاً عن استعراضه قدرة المقاتلات العسكرية السعودية من طراز "F15" و"التايفون" و"التورنيدو" و"الأواكس".

كما تناول الفيلم قدرات دبابات أبرامز الاستراتيجية، والفرقاطات البحرية ذات التسليح العالي، ومنظومة الدفاع الجوي المتمثلة ببطاريات "الباتريوت".

ويظهر في الفيديو هجوم لزوارق إيرانية على باخرة مساعدات سعودية، لتكون وفق المقطع شرارة الحرب، التي تطيح بالنظام الإيراني وتدمير قواته كافة.

بن سلمان

وفي المقطع الكرتوني قصفت القوات السعودية بالصواريخ الباليستية، التي أطلقت عليها اسم "رياح الشرق"، مفاعل بوشهر النووي وقواعد جوية، وقامت بعمليات إنزال جوي وبحري على الشواطئ الإيرانية حتى وصلت الدبابات إلى قلب طهران.

واختتم مصممو ومنتجو الشريط بسيناريو يحاكي عملية عسكرية يديرها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وانتهت بالسيطرة على القواعد الإيرانية واقتحام مقر عسكري يتحصن فيه قائد فيلق القدس، الجنرال قاسم سليماني، الذي استسلم فوراً للسعوديين وهو يرتجف وجثا على الأرض.

سليماني

وفي الفيديو ثلاثي الأبعاد، ظهر محمد بن سلمان وهو يشرف على الضربات والهجمات السعودية كافة ضد إيران، من داخل غرفة العمليات الرئيسة للمعركة.

وفي نهاية المقطع صوَّر المنتج ما يشبه الشعب الإيراني وهو يرفع صور الملك سلمان وابنه ولي العهد محمد في العاصمة طهران، وسط مرور الدبابات التي تحمل عَلم السعودية وإلقاء طائرات منشورات.

وبُثَّ الفيلم على موقع "يوتيوب" باللغات التركية والفارسية والإنجليزية والإسبانية. وقد حصد أكثر من 200 ألف مشاهدة في يومين، كما أثار انتقادات لاذعة وسخرية من المتابعين.

واعتبر البعض أن الفيلم يأتي في إطارٍ "كوميدي"، ساخرين بأنه يأتي بعد قرار السماح بدور السينما في السعودية. وقال نشطاء إن السعودية تسعى لاحتلال إيران بالأفلام وقطر بالأغاني.

وعلّق آخرون بالقول إن محمد بن سلمان فشل في تحقيق نصر باليمن، فقرر تحقيقه من خلال ألعاب الفيديو!

وكانت قوات الحرس الثوري الإيراني أنتجت فيلماً مماثلاً عام 2016، حمل عنوان "حرب الخليج الثانية"، وتحدث هو الآخر عن هجوم عسكري على مناطق حساسة وحيوية في السعودية.

وتؤكد المقارنة أن القوتين السعودية والإيرانية متقاربتان، لا سيما أن تصنيفهما عالمياً يؤكد ذلك، حيث تحتل المملكة المرتبة الـ"28"، في حين تسبقها إيران بالمرتبة الـ"26".

05-01-2016-2

مكة المكرمة