قوى أردنية تعلن "يوم غضب" بسبب الغاز الإسرائيلي

أردنيون يتظاهرون ضد اتفاقية الغاز

أردنيون يتظاهرون ضد اتفاقية الغاز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-12-2014 الساعة 08:35
عمّان - الخليج أونلاين


أعلنت قوى سياسية ونقابية أردنية، عن تنظيم "يوم غضب" وطني يوم 23 يناير/ كانون الثاني المقبل، في مختلف محافظات الأردن، لرفض توقيع أي اتفاقيات لاستيراد الغاز من إسرائيل.

جاء ذلك خلال ملتقى وطني، نظمته اللجنة التنسيقة النقابية، بمجمع النقابات المهنية الأردنية في العاصمة عمان، مساء أمس الأحد، شارك فيه برلمانيون وحزبيون ونقابيون، وفقاً لوكالة أنباء الأناضول.

وبحث المشاركون في الملتقى، "خطوات عملية" للضغط على الحكومة وثنيها عن عزمها توقيع اتفاقية لمدها بغاز من إسرائيل، من بينها "تنسيق الجهود بين القوى المختلفة" و"إقامة مسيرات شعبية".

وشارك في الملتقى أحزاب معارضة، أبرزها، العمل الوطني (جماعة الإخوان) والوحدة الشعبية، والحياة والتحرير، وأعضاء في اللجنة الوطنية العليا للمتقاعدين العسكريين، و5 أعضاء في مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان).

وكان مجلس النواب الأردني "البرلمان" صوت بالأغلبية في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، على رفض توجه الحكومة الأردنية لتوقيع اتفاقية مدتها 15 عاماً، وبموجبه تؤمن إسرائيل الغاز للأردن اعتباراً من عام 2017.

وكان مجمع النقابات المهنية الأردني استبق جلسة البرلمان تلك بالإعلان عن تشكيل ائتلاف نقابي وحزبي وشعبي مناهض للاتفاقية، التقى على إثره بعدد من أعضاء البرلمان لحثهم على رفض الاتفاقية، وقام بجمع 9 آلاف توقيع شعبي ونقابي وحزبي لرفض الاتفاقية قاموا بتسليمه لرئيس الحكومة عبد الله النسور.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت شركة الطاقة الأمريكية نوبيل إنيرجي، صاحبة حق امتياز استخراج الغاز من إسرائيل، أنها وقعت اتفاقاً مبدئياً مع شركة الكهرباء الوطنية الأردنية (حكومية) لتصدير الغاز إلى الأردن لمدة 15 عاماً، بقيمة إجمالية مقدرة بنحو 15 مليار دولار؛ لتصبح إسرائيل المورد الرئيسي للغاز إلى الأردن خلال تلك الفترة.

ولكن وزير الطاقة الأردني، محمد حامد، قال أمام أعضاء برلمان بلاده، مؤخراً، إن شراء الغاز من شركة نوبل الأمريكية لا يهدد مستقبل الأردن ولا يضع الاقتصاد الأردني رهينة بيد أي أحد.

ويعاني الأردن من تحديات اقتصادية كبيرة أهمها ارتفاع فاتورة الطاقة التي تجاوزت 6.5 مليارات دولار سنوياً، وخسائر شركة الكهرباء الحكومية التي وصلت لنحو 7 مليارات دولار حتى الآن.

مكة المكرمة