قيادي حوثي لـ"الخليج أونلاين": لا نستهدف الأمريكان المقيمين باليمن

شعار جماعة الحوثي "الموت لأمريكا .."

شعار جماعة الحوثي "الموت لأمريكا .."

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-10-2014 الساعة 16:00
صنعاء- الخليج أونلاين


نفى عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله "الحوثيين"، حسن الصعدي، الأخبار التي بثتها قناة العالم الإيرانية حول قيام الحوثيين بتصفية عدد من العسكريين السابقين في نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الموجودين في اليمن.

وبثت قناة العالم الإيرانية أنباء أفادت أن الحوثيين تمكنوا من قتل كل من نظمي أوجي، ومحمد برزان التكريتي، وسطام الكعود، وهم قياديون في نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، وأنهم أمهلوا البعثيين العراقيين المقيمين باليمن، والذين لم يشاركوا في الحرب ضدهم أسبوعاً لمغادرتها.

وكان مصدر عسكري عراقي مقيم في اليمن نفى تلك الأنباء في تصريح سابق لـ"الخليج أونلاين"، موضحاً أن هناك مسنَين عراقيين توفيا مطلع الأسبوع الماضي بسبب أزمة قلبية، وهما ضابطان سابقان في الجيش العراقي، مؤكداً أن الأنباء التي نشرتها قناة العالم تهدف إلى التحريض على الضباط العراقيين المقيمين في اليمن.

وأكد الصعدي لـ"الخليج أونلاين" أن هذه محاولات لتشويه الحوثيين وتشويه الثورة التي قاموا بها في اليمن، مشيراً إلى أن الجماعة لا تعتدي على أي أحد، حتى وإن كان أمريكياً مقيماً في اليمن، مؤكداً أن الشعار الذي تتبناه الجماعة يحدد موقفها العام من الولايات المتحدة.

السيادة اليمنية فوق كل اعتبار

ونبه الصعدي إلى أن الجماعة ليست عصابة أو "كياناً متفلتاً"، بل هي جماعة تحمل قيماً وضوابط ترفض الاعتداء على البريء، ولا تجيز استهداف أي طرف سواء كان مواطناً أو أجنبياً، ما دام يلتزم بقوانين البلد، ولا يعتدي على أحد.

وعن تصريحات النائب علي رضا ذاكاني بخصوص سقوط عاصمة رابعة بيد إيران، والتي نسبها بعد سقوط صنعاء لمحلل استراتيجي لم يسمه، قال الصعدي: إن "هذا تحليل شخصي يتحمل قائله مسؤوليته، ما يحركنا هو وازعنا اليمني، وقضايانا العادلة التي نريد أن نكون منها دولة حقيقية تكون مصدر خير للجيران والناس جميعاً، قضيتنا هي اليمن وأمن اليمن".

وشدد الصعدي على تأييد جماعته لما أسماها "المقاومة"، في إشارة إلى إيران وحزب الله وسوريا، لكنه أكد أن دعم جماعته لها لا يتعارض مع سيادة اليمن واستقراره ومستقبله.

وسقطت العاصمة صنعاء، الأسبوع قبل الماضي، في قبضة مسلحي جماعة "أنصار الله" المعروفة باسم "الحوثيين"، بسيطرتهم على معظم المؤسسات الحيوية فيها، ولا سيما مجلس الوزراء، ومقر وزارة الدفاع، ومبنى الإذاعة والتلفزيون، في ذروة أسابيع من احتجاجات حوثية تطالب بإسقاط الحكومة، والتراجع عن رفع الدعم عن الوقود.

وأثيرت اتهامات كثيرة من قبل محللين للجماعة بموالاتها لإيران واعتمادها عليها في تمويل تحركاتها وحروبها التي تخوضها في اليمن، في الوقت ذاته الذي أبدى فيه عدد من المراقبين اليمنيين والخليجيين مخاوفهم من تولي الحوثيين لزمام الأمر في صنعاء، ما قد يجعل هدف الحوثيين القادم المملكة العربية السعودية، داعين دول الخليج إلى مواجهة هذا "الخطر" الذي يهدد شبه الجزيرة العربية بحسب كلامهم.

مكة المكرمة