قيود الاحتلال تعيق آلاف الفلسطينيين من الصلاة بالأقصى

صلاة الجمعة الثالثة من رمضان في ساحات المسجد الأقصى

صلاة الجمعة الثالثة من رمضان في ساحات المسجد الأقصى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-07-2015 الساعة 16:23
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


أثرت القيود التي فرضتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على عدد المشاركين في صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان المبارك في المسجد الأقصى المبارك، الذين زاد عددهم على 200 ألف.

وقال الشيخ عزام الخطيب، مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس: إن "أكثر من 200 ألف مصلٍّ أدوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى". وأضاف: "القيود الإسرائيلية أثرت بشكل واضح على أعداد المصلين".

ونشرت سلطات الاحتلال الآلاف من عناصر الشرطة في محيط المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة وأزقتها.

وتوجه الشيخ عكرمة صبري، خطيب الأقصى، في خطبة الجمعة، إلى المصلين بالقول: "إن زحفكم إلى المسجد الأقصى لصلوات الفجر والعشاء والتراويح والجُمَع، يمثل رداً عملياً إيمانياً، ورسالة واضحة موجهة إلى الطامعين في الأقصى، ورسالة أخرى للعالم أجمع، بأن أهل بيت المقدس وأكناف بيت المقدس يحبون الأقصى حباً إيمانياً، وقلوبهم ومشاعرهم معلقة بالأقصى".

وفرضت سلطات الاحتلال، فجر الجمعة، قيوداً على وصول المصلين من سكان الضفة الغربية إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان.

alquds

القيود التي فرضتها سلطات الاحتلال دفعت المئات من الشباب الفلسطيني إلى تسلق جدار الفصل العنصري الذي يفصل الضفة الغربية عن القدس ويمنع وصول الفلسطينيين إليها.

alquds2

إذ منعت قوات الاحتلال من هم دون سن الـ50 عاماً من الوصول إلى المسجد الأقصى للصلاة، ليتحول جدار الفصل العنصري إلى ميدان تسلق، حيث قفز عنه شبان فلسطينيون لاجتياز المعوقات الإسرائيلية.

وكانت قوات الاحتلال قدمت ما قالت إنه "تسهيلات" للفلسطينيين منذ بداية شهر رمضان، بإصدار آلاف التصاريح التي تسمح للشباب الفلسطيني بالدخول إلى المناطق المحتلة عام 48 والقدس، إلا أن الاحتلال أعلن إلغاء هذه التسهيلات ضمن سياسة العقاب الجماعي بعد العمليات التي نفذتها المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية قبل أيام، وأسفرت عن مقتل وجرح عدد من المستوطنين.

مكة المكرمة