كاتب أمريكي: نحن في حالة حرب ولا بد من استراتيجية فعالة

أوضح الكاتب أن أمريكا تواجه تحديات جديدة وكبيرة في ثلاثة أجزاء منفصلة من العالم

أوضح الكاتب أن أمريكا تواجه تحديات جديدة وكبيرة في ثلاثة أجزاء منفصلة من العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-12-2015 الساعة 17:44
لندن - ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


اعتبر الكاتب الأمريكي "دوف زاكيم" في مقال له في صحيفة "ناتشنال إنتيريست" الأمريكية، أن الاستراتيجية التي تتبعها الإدارة الأمريكية، لم ترق إلى مستوى المرحلة التي تمر بها الولايات المتحدة والتهديدات التي تواجهها على مستويات مختلفة، مؤكداً أن أمريكا تعيش "حالة حرب" في ظل هذه التهديدات.

وأوضح الكاتب "أن أمريكا تواجه تحديات جديدة وكبيرة في ثلاثة أجزاء منفصلة من العالم، ومنها أوروبا متمثلة بالتهديد الروسي، وفي آسيا متمثلة بتهديد الصين وكوريا الشمالية، وبطبيعة الحال تهديد الشرق الأوسط متمثلاً بتنظيم الدولة".

ويرى كذلك "أن أمريكا حالياً تعيش في حالة حرب واعتداءات محتملة ليس فقط من قبل الإسلاميين المتطرفين، وإنما أيضاً من قبل موسكو وبكين، رغم أن الصين هي الشريك التجاري الأمريكي الرئيسي، فضلاً عن كونها صاحب الجزء الأكبر من الديون الأمريكية".

كما أن روسيا، بحسب زاكيم، شريكة في الحرب التي تشنها الولايات المتحدة، للقضاء على تنظيم "الدولة"، فضلاً عن كونها تملك مفتاح أي تسوية في أوكرانيا.

وتابع دوف زاكيم: "إن عجز واشنطن وعدم رغبة الإدارة الأمريكية لوضع حد للتراجع الذي استمر عشر سنوات تقريباً، في قوة الموقف الأمريكي ووجودها العسكري في الخارج قد قوض مصداقية الولايات المتحدة في الخارج، وبعد أن غابت المصداقية، فإنه من غير المحتمل جداً أن الدول الأخرى، وخاصة الدول العربية المعتدلة أن تنضم إلى أي شكل من أشكال الدفاع ضد التحديات الخطيرة".

وقد يؤدي ذلك بنهاية المطاف إلى حالة من عدم الثقة بأمريكا من قبل الحكومات العربية، خاصة بعد ما أطلق عليه الكاتب بـ"الغدر الأمريكي"، بشأن مصير حسني مبارك والقذافي، إضافة إلى رفض أوباما الثابت لتبني أي قوة يعتد بها في محاربة تنظيم "الدولة".

واختتم الكاتب بقوله: "إن الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لأمريكا، هو أن تتصرف كما لو أنها في الواقع في حالة حرب، حتى لو لم تكن حرباً حقيقية على أرض الواقع، فضلاً عن الحاجة إلى تبني استراتيجية أكثر فعالية تتبنى الأفعال أكثر من الأقوال".

مكة المكرمة