كارتر: الناتو سيدافع عن حلفائه إذا تعرضوا لعدوان روسي

يتمسك الناتو بسياسة "الأبواب المفتوحة مع روسيا"

يتمسك الناتو بسياسة "الأبواب المفتوحة مع روسيا"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-05-2016 الساعة 17:41
برلين - الخليج أونلاين


أعلن وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، الثلاثاء، في شتوتغارت (جنوب غرب ألمانيا) أن الحلف الأطلسي يتمسك بسياسة "الأبواب المفتوحة مع روسيا"، لكنه لن يتردد في "الدفاع عن حلفائه"، إذا ما شنت روسيا "عدواناً".

وقال كارتر خلال حفل انتقال قيادة قوات الحلف الأطلسي في أوروبا إلى الجنرال كورتيس سكاباروتي: إن الحلف الأطلسي يتمسك بسياسة "الأبواب المفتوحة مع روسيا"؛ من أجل التعاون لمواجهة التحديات الأمنية في العالم، إذا ما تخلت موسكو عن سياستها العسكرية.

وشدد وزير الدفاع الأمريكي على القول "لكن الكرملين هو الذي يقرر، لا نريد حرباً باردة ولا (حرباً) ساخنة أيضاً، نحن لا نسعى إلى جعل روسيا عدواً".

وشدد كارتر: "لكن لا تخطئوا، سندافع عن حلفائنا، وعن النظام الدولي القائم على أسس، وعن المستقبل الإيجابي الذي يوفره لنا".

وسيخلف الجنرال سكاباروتي، الذي كان حتى الآن قائداً للقوات الأمريكية في كوريا الجنوبية، الجنرال فيليب بريدلاف، الذي كان قائداً للقوات في أوروبا منذ 2013.

وسيعنى الجنرال سكاباروتي بالعلاقات الصعبة بين الحلف الأطلسي وموسكو، التي شهدت في الفترة الأخيرة عدداً من الحوادث "الخطرة" في بحر البلطيق، بين سفن وطائرات روسية وأمريكية.

واقتربت طائرات روسية مراراً في الفترة الأخيرة من سفن أو طائرات عسكرية أمريكية في بحر البلطيق.

وقد وقعت هذه الحوادث فيما تشهد العلاقات بين موسكو وواشنطن توتراً حول عدد من النزاعات، كالنزاع في شرق أوكرانيا، أو في سوريا.

وفي أوكرانيا وللاحتجاج على الضم "غير الشرعي" للقرم، في مارس/آذار 2014، وعلى هجوم الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا 2014، علق الحلف الأطلسي أي تعاون عملي مع موسكو، التي يتهمها بدعم المتمردين بالسلاح والعناصر.

وأعلنت ألمانيا، الأسبوع الماضي، عن انفتاحها على اقتراح إرسال جنود من الجيش الألماني إلى ليتوانيا؛ في إطار تعزيز الوجود العسكري الذي يريده الحلف الأطلسي على جناحه الشرقي، بعد الاجتياح الروسي للقرم.

مكة المكرمة