كتاب للداعية سفر الحوالي يثير جدلاً.. ماذا قال عن الإمارات وآل سعود؟

الشيخ سفر الحوالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 11-07-2018 الساعة 10:56
الرياض - الخليج أونلاين

أثار كتاب "المسلمون والحضارة الغربية"، المنسوب للمفكر الإسلامي السعودي المعروف سفر الحوالي، جدلاً كبيراً داخل المملكة العربية السعودية، حيث تناولت موضوعات الكتاب، الذي تجاوز 3 آلاف صفحة، أبرز قضايا المنطقة المعاصرة.

وبحسب نسخة الكتاب المسربة (سُرِّبت الجمعة 6 يوليو 2017) بعنوان "المسلمون والحضارة الغربية"، تحدث الحوالي (68 عاماً) عن المليارات التي أنفقتها السعودية ودول الخليج على الولايات المتحدة خلال زيارة دونالد ترامب الرياض منتصف عام 2017.

وبعث الحوالي في كتابه بثلاث نصائح إلى العلماء والدعاة، والعائلة الحاكمة السعودية. وفي معرض نصحه للعائلة الحاكمة، كتب الحوالي: "السياسة الحكيمة تقتضي الوقوف مع القوة الصاعدة، التي لها مستقبل، وليس القوة الآخذة في الأفول، وكل ناظر في أحوال العالم يقول إن المستقبل للإسلام، وإن أمريكا آخذة في الأفول والتراجع".

 

 

وأضاف الحوالي في الكتاب المنسوب له: "السياسة الحكيمة تستلزم الدخول في حرب مضمونة النتائج، وليس المغامرة في حرب خاسرة".

ونقلت قناة "الجزيرة" عن مصادر لم تذكر اسمها، أن الكتاب، المكون من ثلاثة آلاف صفحة، هو نسخة أولية لم تُطبع بعد، في انتظار مراجعة الحوالي إياها؛ لاعتماد النسخة النهائية للكتاب.

وقد أثار الكتاب الكثير من الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما عند التيارات الليبرالية في دول الخليج، خصوصاً السعودية؛ ففي حين أكد ابنه نسبة الكتاب إلى أبيه، شكك آخرون ممن يعرفون الحوالي جيداً في الأمر، خصوصاً بسبب صياغة بعض ما ورد فيه.
وتحدث الداعية السعودي في الكتاب عن قضايا ومواضيع عديدة، أبرزها تجديد الحضارة الإسلامية على يد محمد بن عبد الوهاب، ومحاولة تصحيحها لاحقاً على يد ناصر الدين الألباني.

وهاجم الحوالي سياسات الحكومة السعودية، التي "تنفق" المليارات على الغرب، الذين بدورهم يحاربون المسلمين.

وقال: "ومن العمل بالنقيضين الإيعاز لأئمة المساجد بالقنوت لحلب، مع دفع المليارات للروس الذين دمرت طائراتهم حلب!".

وأضاف: "ومن التناقض قطع العلاقات الدبلوماسية مع خامنئي، واستدامتها مع أوليائه في بغداد".

وذكر أيضاً في كتابه: "انظر مثلاً كيف لو أن المليارات التي قبضها المخلوع صالح أنفقوها على الشعب اليمني مباشرة، وكيف لو أن المليارات التي أعطوها السيسي وبن علي وبن جديد وحفتر أنفقوها مباشرة على الشعوب، ودعوها إلى الله لا إلى القومية، ولا إلى التعري والدياثة والسياحة".

وتابع: "ولو أن المليارات الفلكية التي أُعطيت لترامب وشركاته -غير ما أعطي من الهدايا- أنفقت لقضايا المسلمين وفكاك أسراهم، لكان خيراً حتى في السياسة الدنيوية".

وفي الكتاب ذاته، وصف الحوالي دولة الإمارات بأن كفيلها هو الولايات المتحدة، وأنها مستعدة لتحقيق مطالب اليهود، وقال أيضاً: "ولا أظن أحداً من المراقبين السياسيين، أو من أهل النظرة الثاقبة، يشك في أن السيسي والإمارات ومحمود عباس خاضعون بشكل ما لأمريكا، وكذا أكثر الحكام".

وتساءل: "نستحق ذلك! لأننا سكتنا ولم ننكر المنكر، ورضينا بالحياة الدنيا من الآخرة، وما بقي إلا تكلفة بناء الهيكل، فهل تبنيه الإمارات مثلاً؟! تلك الإمارات التي تشتري البيوت من المقدسيين وتعطيها لليهود!".

وتفاعل مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً "تويتر"، من خلال نشر مقتطفات من الكتاب، وكل حسب تخصصه واهتمامه؛ فمنهم من نقل نصائح الشيخ الحوالي للعلماء والدعاة، ومنهم من نشر نصائحه لعائلة آل سعود وتوريث الحكم، وآخرون نشروا ما يقوله عن احتواء الإخوان والدعاة، والتقرب من تركيا، ونصرة الجماعات الإسلامية السنية لا عدائها.

وفي الوقت الذي يؤيد فيه الكثير من متابعي مؤلفات الشيخ الحولي نسبة الكتاب له، يشكك البعض في الأسلوب الذي كُتب به الكتاب.

ويشكك المغرد محمد السهلي في أن يكون الكتاب من تأليف الشيخ سفر الحوالي؛ لأنه ليس على منهجية محددة، مدعياً أن الكتاب شارك في كتابته أكثر من شخص.

ونشر المغرد "مجتهد" تعليقاً له على الكتاب، أكد فيه أنه فعلاً من تأليف الشيخ الحوالي.

وانتقد سعوديون موالون لولي العهد محمد بن سلمان كتاب الشيخ سفر الحوالي، وزعموا أنه في الوقت الذي تسعى فيه المملكة حالياً إلى تحديث الأنظمة والمؤسسات والارتقاء بجودة الحياة، فإن الشيخ الحوالي رجع قروناً إلى الوراء، بحسب وصفهم.

 ونشر مغرد يدعى "هزاع" إحصاءات للدعم السعودي الخارجي ونتائجه السيئة على المملكة.

 

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي