كردستان تنفي زيارة البارزاني لإيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 22-07-2014 الساعة 15:02
أربيل- الخليج أونلاين


نفى المتحدث الرسمي باسم رئاسة إقليم كردستان، اليوم الثلاثاء (22/ 07)، صحة خبر زيارة رئيس الإقليم لإيران مؤخراً، مؤكداً أن "شعب كردستان لا يحتاج موافقة من أحد ليقرر مصيره".

وقال أميد صباح في بيان، وصل الخليج أونلاين نسخة منه: "نشرت في الأيام الأخيرة مواقع وجهات إعلامية تابعة للسلطات في بغداد خبراً غير صحيح يندرج ضمن التجاوزات على إقليم كردستان، مفاده أن الرئيس مسعود البارزاني توجه إلى إيران، التي عبر مسؤولون فيها عن عدم رضاهم حيال سياسة الإقليم تجاه الأزمة العراقية وحق تقرير المصير، وذهاب قوات البشمركة إلى كركوك"، مضيفاً: "نعلن رسمياً لجميع الجهات أن الخبر ملفق جملة وتفصيلاً، وهو عارٍ عن الصحة، ورئيس الإقليم لم يتوجه إلى إيران، وسياسة إقليم كردستان والرئيس البارزاني حول الأزمة العراقية وحق تقرير المصير لشعب كردستان واضحة ومعلنة، وأن شعب كردستان لا يحتاج موافقة من أحد ليقرر مصيره".

جدير بالذكر أن العلاقة بين رئاسة إقليم كردستان والجمهورية الإيرانية يشوبها توتر؛ بسبب توجه حكومة البارزاني إلى الحليف التركي، والابتعاد عن الجار الشرقي إيران، المتغلغل في الملف العراقي إلى درجة كبيرة جداً، وزادت حدة التوتر بعد تراجع شعبية حزب حليفها الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني، إثر انشقاق القيادي البارز فيه نوشريوان مصطفى، وتأسيسه لحركة التغيير، التي استحوذت على جزء كبير من قواعد الحزب، وجاءت ثانياً بعد الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه البارزاني في انتخابات برلمان كردستان التي أجريت مطلع العام الجاري (2014)، وبحسب مراقبين للشأن الكردي فإن إيران تدخلت بقوة لمصلحة حليفها الاتحاد الوطني، إثر أنباء تحدثت عن احتمال تشكيل الحكومة الثامنة للإقليم دون مشاركة الاتحاد الوطني.

وقد أعربت إيران عن معارضتها الشديدة لما أعلنه البارزاني في شهر يونيو/حزيران الماضي بخصوص اتخاذ خطوات لإعلان حق تقرير المصير للشعب الكردي، والذي يعني قيام دولة كردستان، وهو ما يهدد وحدة الأراضي الإيرانية، لكون كردستان إيران تضم نحو 5 ملايين كردي، يتطلعون إلى الانفصال كحال أقرانهم في العراق وتركيا.

على صعيد متصل، يتجه برلمان كردستان لاتخاذ خطوات تشريعية تعزز هذا التوجه، فقد نقل الموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكردستاني اليوم، عن عضو برلمان كردستان فرست صوفي قوله: إن "إقرار قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أول خطوة فعلية لإجراء الاستفتاء".

وأضاف عضو البرلمان عن الحزب الديمقراطي الكردستاني: إن "جلسة اليوم للبرلمان ستناقش العديد من المواضيع، منها إقرار مشروع قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لإجراء الاستفتاء، لتقوم هذه المفوضية بتنظيم كل الانتخابات التي تجرى مستقبلاً في إقليم كردستان، سواء انتخابات مجالس المحافظات أو الانتخابات البرلمانية".

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني اعتبر يوم الجمعة 27 حزيران/ يونيو الماضي أن المادة 140 من الدستور العراقي قد "أنجزت وانتهت"، بعد دخول قوات البشمركة إلى المناطق المتنازع عليها بعد هروب الجيش العراقي منها أمام ضربات المسلحين السنة الذين يقاتلون حكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، ويتهمونها بالطائفية.

في المقابل، أكد رئيس الوزراء نوري المالكي، الأربعاء 2 يوليو/تموز أن المادة 140 من الدستور العراقي لم تنتهِ بعد، وتصرف إقليم كردستان في الأحداث الأخيرة كان "غير مقبول"، مشيراً إلى أن جميع القوات العسكرية ستعود إلى مواقعها بعد انتهاء الأزمة، فيما حذر الشعب الكردي من خطورة "فكرة الانفصال وتقرير المصير".

مكة المكرمة
عاجل

تركيا | وسائل إعلام تركية: المدعي العام التركي لديه تسجيلان منفصلان لخاشقجي أحدهما 4 دقائق والآخر 7 دقائق

عاجل

تركيا | خاشقجي اعترض على الشخص الذي جذبه ثم حدث شجار وصراخ قبل أخذ خاشقجي للقسم الذي يضم المكاتب الإدارية

عاجل

تركيا | 4 أشخاص من فريق الاغتيال السعودي استقبلوا خاشقجي بالقسم "أ" بالقنصلية وجذبه أحدهم من يده