كرواتيا ترفض تسليم تونس متّهماً باغتيال "الزواري"

المهندس التونسي محمد الزواري الذي اغتالته إسرائيل (أرشيف)

المهندس التونسي محمد الزواري الذي اغتالته إسرائيل (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-05-2018 الساعة 23:19
زغرب - الخليج أونلاين


قرّرت المحكمة العليا في كرواتيا، الاثنين، عدم تسليم تونس مواطناً بوسنيّاً متّهماً بالضلوع في اغتيال المهندس التونسي محمد الزواري، الذي قالت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" إنه أحد كان أعضائها.

وقالت المحكمة في بيان إنها قرّرت عدم تسليم المواطن البوسني، آلن كامدزيتشف، إلى تونس؛ لأنها ما تزال تعمل بعقوبة الإعدام.

وأوضحت أن القضاء في كرواتيا لا يسلّم المجرمين إلى البلدان التي تعمل بعقوبة الإعدام. وأضافت أن كامدزيتشف قد يواجه حكماً بالإعدام في تونس.

وكان القضاء الكرواتي قد أعلن، مطلع الشهر الجاري، موافقته مبدئياً على تسليم المشتبه به إلى تونس، مشيراً إلى توفّر الشروط التي تقدّمت بها تونس لاستلام المتهم، إلا أن مراقبين رجّحوا بأن الرفض جاء بعد ضغوط إسرائيلية على ما يبدو.

وكانت كرواتيا أعلنت إلقاء القبض على كامدزيتشف، في 13 مارس 2018، بموجب مذكّرة توقيف دولية، بناء على طلب رسمي من الجانب التونسي، ووُضع في الحبس بحسب قرار صادر عن المحكمة.

اقرأ أيضاً :

ضغوط تُخفي الحقيقة.. أين وصلت قضية "مهندس حماس التونسي"؟

وخلال جلسة أُقيمت يوم 9 مايو الجاري، اعتبرت محكمة فليكا غوريكا، قرب زغرب، أن "الشروط القانونية لتسليم المتهم المقيم في سراييفو ليحاكم أمام محكمة تونسية متوفّرة"، وكانت إجراءات التسليم تبدو وشيكة، إلا أن محامي المتهم قال إنه سيطعن بالحكم.

وأعلنت السلطات التونسية، في 15 ديسمبر 2016، اغتيال المهندس محمد الزواري (49 عاماً) بنحو 20 رصاصة داخل سيارته، في مدينة صفاقس جنوبي تونس.

واتّهمت حركة "حماس" دولة الاحتلال الإسرائيلي باغتيال الزواري، الذي أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري للحركة، أنه كان عضواً فيها.

وعادة ما تلتزم "إسرائيل" الصمت في عمليات الاغتيال، فلا تتبنّى ولا تنفي مسؤوليّتها، إلا أن صحفاً وقنوات عبرية أكّدت حينها أنه ليس مستبعداً بأن ينفّذ الموساد الإسرائيلي مثل هذه العملية.

مكة المكرمة