كلب أفشل المحاولة الأمريكية لتحرير الرهينتين في اليمن

شددت القوات الأمنية اليمنية إجراءاتها حول المؤسسات الحكومية والمعسكرات

شددت القوات الأمنية اليمنية إجراءاتها حول المؤسسات الحكومية والمعسكرات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-12-2014 الساعة 15:44
صنعاء - الخليج أونلاين


قال مسؤول أمريكي، الأحد، إن نباح كلب قد يكون السبب في تنبيه حراس تنظيم القاعدة إلى اقتراب قوات خاصة أمريكية من مكان المختطفين في اليمن.

وأدى نباح الكلب إلى تنبيه حراس تنظيم "القاعدة" إلى اقتراب قوات خاصة أمريكية من مكان المختطفين في اليمن، ليبادروا الى إطلاق نار كثيف باتجاه القوات الأمريكية القريبة من المكان، وفق ما ذكرته رويترز عن لسان مصدر خاص قالت إنه مسؤول أمريكي.

وبدأت العملية، وهي ثاني محاولة لتحرير الرهينة الأمريكي خلال عشرة أيام، بمشاركة نحو 40 عنصراً من القوات الخاصة الأمريكية.

ووصلت القوات على متن طائرات "سي- في 22 أوسبري"، التي تجمع بين خصائص الطائرات المقاتلة والطائرات الحوامات من حيث القدرة على الإقلاع والهبوط العمودي.

وفور الهبوط على الأرض اقتربت القوات من المجمع سيراً على الأقدام، وبدأ الكلب بالنباح فنبه مسلحي القاعدة كما يبدو.

وأضاف المسؤول الأمريكي، أن القوات اقتربت إلى بعد 100 متر عن المبنى وبدأ المسلحون بإطلاق النار بشكل كثيف.

وخلال الاشتباك مع المسلحين اندفع أحد الحراس إلى داخل المجمع، ثم خرج عبر منفذ خلفي وسُمع دوي إطلاق نار، ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن الرهينتين، لوك سومرز وبيير كوركي، قتلا في تلك الأثناء.

وبعد قتل حراس القاعدة دخلت القوات الخاصة الأمريكية إلى المجمع لتعثر على الرهينتين مصابين بعدة أعيرة نارية، وقام الجنود بنقلهما إلى طائرة متوقفة حيث خضعا للعلاج، ولفظ أحدهما أنفاسه الأخيرة في الطائرة، في حين توفي الآخر فور هبوطها على متن سفينة هجومية قريبة من المكان.

وكان الرئيس باراك أوباما أجاز المهمة في وقت مبكر من يوم الجمعة الماضي، لإنقاذ سومرز بناء على معلومات من الجيش والمخابرات، وأعدت وزارة الدفاع خطة التنفيذ.

وتسلط هذه التفاصيل، بالإضافة إلى تفاصيل أخرى قدمها مسؤولون أمريكيون ويمنيون، الضوء على الصعوبات الهائلة التي تواجه الولايات المتحدة في استعادة رهائن من أيدي متشددين في المنطقة.

وقال علي الأحمدي، رئيس جهاز الأمن القومي اليمني، إن القوات الأمريكية قتلت نحو عشرة أشخاص بينهم حراس للقاعدة وبعض المدنيين، في حين أوضحت وزارة الدفاع الأمريكية أنها لا تعلم شيئاً عن حدوث خسائر بين المدنيين.

ورفعت الأجهزة الأمنية اليمنية حالة التأهب، أمس السبت، لمواجهة أية عمليات محتملة بعد ساعات من عملية قتل الرهينتين.

وشددت القوات الأمنية اليمنية إجراءاتها حول المؤسسات الحكومية والمعسكرات، واتخذت عدداً من التدابير الاحترازية الكفيلة بمنع أي هجوم إرهابي محتمل.

وكان تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" هدد الأربعاء الماضي في شريط مسجل بث على الإنترنت، وظهر فيه القيادي نصر بن علي الأنسي، من تنظيم "القاعدة"، بإعدام الرهينة الأمريكي الصحفي "سومرز" في الأيام الثلاثة التي تلي بث التسجيل ما لم تتم تلبية مطالب التنظيم التي لم يورد تفاصيلها، بدعوى أن واشنطن "تعلمها جيداً".

مكة المكرمة