كيري: التحالف لا يساعد الأسد لأنه سبب اجتذاب المقاتلين الأجانب

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-09-2014 الساعة 10:10
واشنطن - الخليج أونلاين


نفى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن تكون الحرب التي تخوضها بلاده ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق تهدف إلى بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في الحكم.

وقال كيري في مقال لصحيفة بوسطن غلوب: "في هذه الحملة لا يتعلق الأمر في مساعدة الرئيس السوري بشار الأسد".

وأضاف كيري بالقول: "نحن لسنا في الجانب ذاته الذي يقف فيه الأسد. فهو (الرئيس السوري) في الواقع، العامل الذي اجتذب مقاتلين أجانب من عشرات البلدان إلى سوريا من أجل القتال مع تنظيم الدولة الإسلامية".

وكرر كيري أن "الأسد فقد منذ وقت طويل كل شرعية" للبقاء في الحكم.

وأكد دبلوماسيون أمريكيون هذا الأسبوع أن إدارتهم اختارت "طريقاً بديلاً" بين تنظيم "الدولة" والنظام السوري من خلال قرارها تدريب وتسليح معارضين سوريين "معتدلين" يقاتلون الطرفين.

وقال كيري: إن هذه الجهود "ستساعد في إيجاد الشروط التي يمكن أن تؤدي لتسوية تفاوضية تنهي النزاع".

ويأتي مقال كيري في أثناء تصريح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لصحيفة نيويورك تايمز، قال فيها إن واشنطن أكدت له أن الضربات في سوريا لن تستهدف نظام دمشق.

وقال عبادي كما نقلت عنه الصحيفة: "أجرينا حديثاً طويلاً مع أصدقائنا الأمريكيين وأكدوا أن هدفهم في سوريا ليس زعزعة استقرار سوريا، بل تقليص قدرات تنظيم الدولة الإسلامية."

وأضاف أن الولايات المتحدة طلبت منه إرسال رسالة عن طريق أحد مستشاريه إلى حكومة الأسد تفيد بأنها لن تكون هدفاً لأي ضربات.

وقال مسؤولون أمريكيون إن أكثر من ستين بلداً يشاركون في التحالف ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الآن، في ما اعتبره كيري في مقاله "رداً باتحاد يظهر لهؤلاء المجرمين أننا لن نسمح لهم بشق صفوفنا أو فرض رؤيتهم العدمية على الناس بالإكراه".

مكة المكرمة