كيري: مهتمون جداً بتعاون وثيق مع القاهرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-06-2014 الساعة 14:26
القاهرة - الخليج أونلاين


اعتبر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن الانتقال في مصر يمر بــ"لحظة دقيقة"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة "مهتمة جداً" بالتعاون الوثيق مع الحكومة المصرية الجديدة، في الوقت الذي أفرجت فيه واشنطن عن ثلث مساعداتها العسكرية لمصر.

ووصل كيري صباح الأحد، إلى القاهرة في أول زيارة لمسؤول أمريكي رفيع، منذ تنصيب الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي قبل نحو أسبوعين، في خطوة تظهر تحول الموقف الأمريكي من القاهرة بعد نحو عام من عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي.

وقال كيري، الذي التقى السيسي ووزير الخارجية الجديد سامح شكري: "الولايات المتحدة مهتمة جداً بفكرة العمل بالتعاون الوثيق مع الحكومة الجديدة، لتجري عملية الانتقال بالطريقة الأكثر سرعة ومرونة". وتحدث كيري عما وصفه "التحديات الهائلة" التي تنتظر مصر في انتقالها نحو الديمقراطية.

وقالت مصادر أمريكية إن كيري بحث مع السيسي مخاوف واشنطن بخصوص القمع و"تكتيكات" الحكومة التي "تقسم" المجتمع المصري، بحسب الولايات المتحدة. لكن مسؤولين أمريكيين أكدوا أن واشنطن "تقر بأن مصر تمر بمرحلة انتقالية صعبة جداً".

وأكدت مصادر أمريكية، الأحد، أن واشنطن أفرجت عن ثلث مساعداتها العسكرية الأساسية لحليفها العربي الكبير، بعد تجميدها على إثر عزل مرسي، موضحةً أن 572 مليون دولار من المساعدات المخصصة لمصر وصلت القاهرة قبل نحو عشرة أيام بعد حصولها على الضوء الأخضر من الكونغرس.

وهذه الأموال تعتبر قسماً من المساعدات الأمريكية الأساسية لمصر، والمقدرة بـ1.5 مليار دولار، منها 1.3 مليار دولار مساعدات عسكرية، والتي جمدت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وربطتها الإدارة الأمريكية بإجراء إصلاحات ديمقراطية. ويتوقع أن تسلم واشنطن عشر مروحيات أباتشي للقاهرة كانت مقررة في السابق.

وعبرت واشنطن في السابق عن مخاوفها من قمع المعارضة والمظاهرات السلمية، خاصة من أنصار مرسي.

وتأتي هذه الزيارة غداة تثبيت القضاء أحكام الإعدام على 183 من أنصار جماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي إليها مرسي، من بينهم المرشد العام للجماعة محمد بديع.

وأصدر النظام المصري المئات من أحكام الإعدام بحق أنصار مرسي، بعد أشهر من عمليات القمع لتحركات جماعة الإخوان المسلمين، التي تم إعلانها تنظيماً "إرهابياً"، وأدت إلى مقتل المئات وإصابة الآلاف، بالإضافة إلى توقيف نحو 15 ألف شخص.

مكة المكرمة