كيري يحذر حكومة الاحتلال من مغبة سقوط السلطة الفلسطينية

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-12-2015 الساعة 11:53
واشنطن - الخليج أونلاين


حذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، حكومة الاحتلال الإسرائيلية من مغبة سقوط السلطة الفلسطينية، مشيراً إلى كبر حجم المسؤولية التي ستقع على عاتق الاحتلال حال إدارته شؤون الضفة الغربية عند غياب أجهزة الأمن الفلسطينية.

وقال "كيري" خلال كلمة ألقاها في معهد بروكنغر الأمريكي (مستقل) من واشنطن، مساء أمس السبت: "لقد تحدث الرئيس (محمود) عباس، يا أصدقائي، بقنوط لم أسمعه يتحدث به من قبل، عن إحساس اليأس الذي ينتاب الفلسطينيين".

وأكد أن مشروع "الدولة الواحدة ليس حلاً لدولة إسرائيلية آمنة ويهودية وديمقراطية تحيا بسلام، إنه ببساطة ليس خياراً قابلاً للتطبيق"، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأوضح أن وزارة دفاع الاحتلال الإسرائيلية "قد تضطر إلى نشر عشرات الألوف من الجنود في الضفة الغربية إلى أجل غير مسمى لملء الفراغ الذي سيخلفه غياب القوات الأمنية الفلسطينية، التي ستنحل إذا ما سقطت حكومتها".

وتساءل كيري: "هل الإسرائيليون مستعدون للعواقب التي سيجلبها هذا على أطفالهم وأحفادهم الذين سيخدمون في قوات الدفاع الإسرائيلية عندما يؤدي الاحتكاك إلى المواجهة والعنف"، في إشارة إلى المسؤولية التي على حكومة الاحتلال تحملها بالضفة الغربية التي سيكون عليها إدارتها كسلطة احتلال عقب حل السلطة الفلسطينية.

وبيّن أن مستوى انعدام الثقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين "لم يكن بهذا العمق من قبل"، مشدداً على "ضرورة أن يقوم الطرفان بتجديد الحوار بينهما إذا لم تجلسا معاً، وإذا كان كل ما تفعلانه هو توجيه الإهانات أحدكما للآخر بشكل يومي، فلن تكون هنالك دعوات لحدوث هذا النوع من الحوار" بخصوص التوصل لحل الدولتين.

ودعا "كيري" إلى أن يتم التعامل مع حل الدولتين "كسياسة، وهو الغرض الأساسي لها، وليس مجرد شعار أو جملة تلقى اعتباطاً".

هذا، ولفت وزير الخارجية الأمريكي إلى خطورة تواصل بناء المستوطنات على إمكانية تنفيذ حل الدولتين قائلاً: "استمرار نمو المستوطنات يثير تساؤلات معقولة عن نية إسرائيل على المدى البعيد ويجعل عملية الانفصال عن الفلسطينيين أكثر صعوبة".

وأفاد أنه على الرغم من "عدم وجود إجابات سهلة، فلا يمكننا أن نتوقف عن محاولة إيجاد حلول تقربنا من السلام".

وتشهد الأراضي الفلسطينية، منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنية إسرائيلية.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت، الجمعة، أن 114 فلسطينياً قتلوا في الضفة الغربية، والقدس، وقطاع غزة، برصاص الجيش الإسرائيلي، منذ بدء المواجهات المسلحة بين الجانبين منذ ما يزيد على الشهرين بقليل.

مكة المكرمة