كيري يصف تنحي المالكي بـ "القرار المشرّف"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-08-2014 الساعة 07:38
واشنطن- الخليج أونلاين


امتدح جون كيري، وزير الخارجية الأمريكي وسوزان رايس مستشارة الرئيس باراك أوباما، تنازل نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، عن الترشح لولاية ثالثة.

ووصف كيري، في بيان للخارجية، انسحاب المالكي، بـ "القرار المشرف"، قائلاً: "نحيي القرار المهم والمشرف لرئيس الوزراء (المنتهية ولايته) نوري المالكي، لدعم رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي في جهوده لتشكيل حكومة جديدة، ووضع برنامج وطني يتسق مع الجدول الزمني للدستور العراقي".

واعتبر كيري أن القرار "يهيئ لانتقال تاريخي وسلمي للسلطة في العراق"، داعياً العبادي والقادة العراقيين إلى "التحرك بسرعة لإكمال هذه العملية الأساسية لتوحيد العراق وتظافر جهود المجتمعات المختلفة ضد الخطر المشترك الذي تشكله الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام".

من جانبها، قالت سوزان رايس، في بيان عن البيت الأبيض: "اليوم أخذ العراقيون خطوة رئيسية أخرى لتوحيد بلدهم.. نثني على رئيس الوزراء المالكي لقراره دعم رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي في جهوده لتشكيل حكومة جديدة تنسجم مع الدستور العراقي"، معتبرة أنه "خطوة كبرى إلى الأمام".

وأضافت: "لقد سمعنا من عدد كبير من القادة من مختلف ألوان الطيف العراقي السياسي يعبرون عن رغبتهم في العمل مع العبادي لتشكيل حكومة واسعة وشاملة بجدول أعمال يعالج التطلعات المشروعة للشعب العراقي".

وكلف الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الاثنين الماضي، النائب حيدر العبادي، مرشح التحالف الوطني، النائب عن كتلة "دولة القانون"، بتشكيل الحكومة رسمياً، وهو ما رفضه رئيس الوزراء المنتهية ولايته، نوري المالكي، وتمسك بتشكيل الحكومة لفترة ثالثة، قبل أن يتراجع مساء الخميس، ويعلن تنازله عن تشكيلها للعبادي، وسط دعم عربي ودولي للأخير.

مكة المكرمة