كيف أفشى ترامب أسرار غارات قتلت جنوداً روساً في سوريا؟

ما زالت أمريكا تحتفظ بتفاصيل الهجوم الذي قتل فيه عدد من الجنود الروس

ما زالت أمريكا تحتفظ بتفاصيل الهجوم الذي قتل فيه عدد من الجنود الروس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-05-2018 الساعة 09:35
واشنطن - الخليج أونلاين


زعمت العديد من وسائل الإعلام الأمريكية، الخميس، أن الرئيس دونالد ترامب أفشى تفاصيلَ سريةً عن غارات جوية شنتها قواته، خلال فبراير الماضي، في دير الزور السورية، وقتل فيه جنود روس.

والأسبوع الماضي، شارك الرئيس ترامب في فعالية خيرية لجمع تبرعات نظمتها مؤسسة داعمة له، ليكشف أسرار تلك الضربات الجوية حينما أشاد بطيار شارك في الهجوم بطائرة من طراز "إف-18".

جاء ذلك بحسب شخص كان موجوداً في تلك الفعالية، تحدث لعدد من وسائل الإعلام، دون أن يسمح بالكشف عن هويته.

وبحسب زعم المصدر فإن "الضربات الجوية استمرت 10 دقائق، وقتل خلالها عدد يتراوح بين 100 و300 جندي روسي".

اقرأ أيضاً :

ترامب يصارح وزير العدل: يا ليتني لم أخترك

والأسبوع الماضي، زعمت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن الاشتباكات التي اندلعت بين الجنود الأمريكيين في ذلك الهجوم، وقوات موالية لقوات الأسد، استمرت 4 ساعات، وقتل خلالها ما يقرب من 300 من الأخيرة، غير أن الإدارة الأمريكية رفضت التعليق على ما ذكرته الصحيفة في هذا السياق.

وفي شهر فبراير الماضي شنت القوات الأمريكية ضربات جوية استهدفت قوات موالية للأسد وقوات روسية، حاولت شن هجوم على معسكر لتنظيم "قوات سوريا الديمقراطية" وكان به جنود أمريكيون.

وما زالت الولايات المتحدة تحتفظ بالتفاصيل السرية للهجوم الذي قتل فيه عدد من الجنود الروس.

وآنذاك قالت شبكة "سي إن إن" الأمريكية إن "العديد من الروس، الذين تم تعيينهم كمقاولين شبه عسكريين، كانوا من بين أكثر من 100 شخص قتلوا في غارات أمريكية شمال شرقي سوريا، الأسبوع الماضي، بحسب عدد من أصدقائهم وذويهم"، وهو ما نفته موسكو.

مكة المكرمة