لا ناجين في حادث تحطم الطائرة الروسية وسط سيناء

"وكيل شركة الطيران الروسية أخبرنا بسلامة الطائرة"

"وكيل شركة الطيران الروسية أخبرنا بسلامة الطائرة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 31-10-2015 الساعة 10:37
سيناء - الخليج أونلاين


تحطمت طائرة روسية، وسط شبه جزيرة سيناء المصرية، الليلة الماضية، بحسب تصريحات مسؤولين في موسكو والقاهرة، أكدوا أيضاً عدم وجود ناجين بين ضحايا الحادثة.

وكانت مصادر في قطاع الطيران المدني المصري قالت إن برج المراقبة في مطار شرم الشيخ الدولي فقد الاتصال بطائرة ركاب مدنية، تقل أكثر من 200 شخص فوق شبه جزيرة سيناء، بعد إقلاعها من المطار.

وأضافت أن البحث جار عن الطائرة التي كانت في طريقها إلى روسيا. كما أكد رئيس الوزراء المصري سقوط الطائرة الروسية.

وقال شهود عيان من أهالي سيناء إنهم رأوا الطائرة الروسية وهي تسقط بعد فجر السبت، والنيران مشتعلة فيها، وإن قبيلة "التياها" بوسط سيناء هي التي تواصلت مع الجيش المصري فور سقوط الطائرة.

وبحسب شهود عيان، فإن مكان سقوط الطائرة الروسية هو جبل أم حصيرة بالقرب من الكونتلا (وسط سيناء)، في حين أن أفراداً من قبيلة التياها أول من شاهدها وأبلغ الجيش، وأنه أثناء السقوط كانت مشتعلة من الخلف، وسقطت أعلى جبل أم حصيرة وانشطرت إلى جزأين: الأول بقي على الجبل، والنصف الخلفي اشتعل كاملاً.

وذكرت وسائل إعلام نقلاً عن مصادر أمنية أنه تم العثور على 100 جثة بما فيها جثث خمسة أطفال.

بدورها، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر من هيئة الطيران الروسية قوله إن طائرة ركاب كانت في طريقها من منتجع شرم الشيخ المصري إلى مدينة سان بطرسبرغ الروسية اختفت من على شاشات الرادار في المجال الجوي القبرصي.

وأضاف أن الطائرة من طراز إيرباص إيه-321، وعلى متنها 224 شخصاً بين ركاب وأفراد طاقم، وتشغلها شركة طيران كوجاليمافيا الروسية.

وأفادت أنباء إرسال روسيا 5 طائرات إنقاذ إلى مصر لمواجهة كارثة سقوط الطائرة.

وحلقت في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، وبشكل مفاجئ، طائرات حربية كان يُعتقد في البداية أنها إسرائيلية، ليكتشف بعدها أنها مصرية كانت تبحث عن حطام الطائرة الروسية.

وقالت مواقع محلية فلسطينية: إن "أسراباً من الطائرات الحربية حلقت في ساعة متأخرة من مساء الجمعة بشكل مفاجئ ومكثف في أجواء قطاع غزة وعلى ارتفاعات منخفضة".

مكة المكرمة