لقاء عسكري يجمع البحرين وأمريكا في المنامة

الأسطول الخامس قوة مهمة لدول الخليج

الأسطول الخامس قوة مهمة لدول الخليج

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-09-2014 الساعة 18:31
المنامة- الخليج أونلاين


أكدت البحرين والولايات المتحدة الأمريكية، الخميس، متانة العلاقة الدولية والتعاون العسكري بين البلدين، خلال لقاء عسكري جمع القائد العام لقوة دفاع البحرين وقائد الأسطول الخامس، في المنامة.

وذكرت وكالة أنباء البحرين، أن لقاءً جمع المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة، القائد العام لقوة دفاع البحرين، في مكتبه بالقيادة العامة، صباح اليوم، مع الأدميرال جون ميلر، قائد القوات البحرية المركزية الأمريكية، قائد الأسطول الخامس، والوفد المرافق له.

واستعرض الجانبان علاقات التعاون والتنسيق العسكري المشترك القائم بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية، ومتانة هذه العلاقة، كما بحثا عدداً من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

والأسطول الخامس الأمريكي، تابع لسلاح البحرية الأمريكي، يتخد من المياه الإقليمية المقابلة للبحرين قاعدة له، ويصفه خبراء أمريكيون بأنه أكثر الأساطيل الأمريكية الاستراتيجية أهمية في منطقة الخليج العربي، كما تُعد مملكة البحرين من أقدم الدول العربية التي أقامت تعاوناً عسكرياً مع الولايات المتحدة.

ووقعت المنامة وواشنطن، بعد حرب الخليج الثانية، وتحديداً في27 أكتوبر/ تشرين الأول 1991، اتفاقاً عرف باسم "التعاون الدفاعي"، ومنذ 1993 أصبحت القيادة المركزية للبحرية الأمريكية مقيمة في البحرين، ومنذ يوليو/تموز 1995 استضافت البحرين الأسطول الأمريكي الخامس.

وتتلخص مهمة الأسطول الأساسية في تأمين إمدادات النفط من الخليج إلى الأسواق العالمية، ومراقبة إيران عن قرب، والإشراف على عمليات في الخليج العربي وخليج عمان والبحر الأحمر وأجزاء من المحيط الهندي، كما يشارك بشكل مباشر في العمليات العسكرية في كل من العراق وأفغانستان، ومكافحة ما يسمى بالإرهاب والقرصنة في المياه الدولية.

بدأ الأسطول الخامس، منذ أواسط 2008، بتوسيع قاعدته في البحرين، وتحديداً في ميناء سلمان شرق العاصمة المنامة، على مساحة سبعين فداناً، بتكلفة تقدر بنحو 580 مليون دولار، وتستكمل في 2015، وتتضمن التوسعة الجديدة التي ينفذها ويشرف عليها قيادة الهندسة في البحرية الأمريكية، التي تتخذ من نابولي في إيطاليا مقراً لها، مرافق عديدة، بينها مركز عمليات وميناء ومساكن للأفراد ومبان إدارية وغيرها.

ومع اندلاع الاحتجاجات العربية، وانتقالها إلى البحرين أواخر 2011، عبرت الإدارة الأمريكية عن قلقها، وأعلنت أن الأسطول الخامس يراقب الموقف بدقة.

وذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية، أمس الأربعاء، أن البحرية الأمريكية تبحث عن مكان جديد لرسو الأسطول الخامس المرابط الآن قرب السواحل البحرينية.

وتحدثت مصادر أمريكية وخليجية عن إجماع في دوائر السياسة الأمريكية حول نقل الأسطول الأمريكي إلى منطقة أخرى بعد الأحداث التي شهدتها البحرين في فبراير/ شباط وأدت لمقتل 32 شخصاً من الداعين للإصلاح في المملكة.

وقالت المصادر: إن المسؤولين في واشنطن يعتقدون أن استمرار رسو السفن الأمريكية على بعد بضعة أميال عن مدينة المنامة العاصمة، ربما ينظر إليه على أنه دعم تكتيكي من أمريكا لعمليات القمع التي تمارسها البحرين ضد دعاة التغيير، خاصة في ظل المزاعم الكثيرة التي تتحدث عن عمليات قمع وتعذيب منظمة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قوله: إن الحديث في واشنطن الآن حول نقل الأسطول الخامس في الأيام الأولى من شهر مارس/ آذار وأبريل/ نيسان، فقد وجد الكثيرون أن ما يحدث في البحرين "لا يصب في مصلحتنا".

مكة المكرمة