لماذا استدعت إيران 3 دبلوماسيين أوروبيين بعد هجوم الأحواز؟

الرابط المختصرhttp://cli.re/6bVKWV

بعد هجوم الأحواز الذي قُتل فيه 29 إيرانياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-09-2018 الساعة 09:55
طهران – الخليج أونلاين

استدعت طهران 3 دبلوماسيّين من الدنمارك وبريطانيا وهولندا، وأبلغتهم احتجاجها بعد مقتل 29 شخصاً بينهم عسكريون، في هجوم على عرض عسكري في مدينة الأحواز جنوب غربي البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن متحدّث باسم وزارة الخارجية قوله إنّ السفيرين الدنماركي والهولندي والقائم بالأعمال البريطاني تبلّغوا "احتجاج إيران القوي على إيواء دولهم بعض أعضاء المجموعة الإرهابية التي ارتكبت الهجوم".

وقالت الخارجية: "ليس مقبولاً ألّا يُدرج الاتحاد الأوروبي على لائحته السوداء عناصر هذه الجماعات الإرهابية؛ لأنها لم ترتكب جرائم على التراب الأوروبي".

وأفادت الوكالة بأنّ الدبلوماسيين الثلاثة "عبّروا عن أسفهم العميق للهجوم، ووعدوا بأن ينقلوا إلى حكوماتهم كلّ المسائل المثارة"، مشيرة إلى أنهم "أبدوا أيضاً رغبة بلدانهم في التعاون مع إيران لتحديد الجناة، وتبادل المعلومات".

ويأتي الاعتداء في أجواء من التوتر الشديد بين إيران والولايات المتحدة المتحالفة مع السعودية والإمارات، وهما الدولتان اللتان ألمحت إليهما طهران بالوقوف وراء الهجوم.

وفي وقت سابق من أمس السبت، أعلنت وسائل إعلام إيرانية ارتفاع عدد قتلى الهجوم المسلّح الذي استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأحواز جنوب غربي البلاد، إلى 29 شخصاً.

وقُتل 11 عنصراً على الأقل من الحرس الثوري الإيراني في الهجوم الذي اتهمت فيه إيران 4 دول، من بينها دولتان خليجيتان لم تسمهما، بالوقوف وراء الهجوم.

وبشكل رسمي، تبنَّت حركة "النضال العربي لتحرير الأحواز"، وهي جماعة عربية مناهضة للحكومة الإيرانية، الهجوم، في بيان مقتضب دون تفاصيل أخرى.

مكة المكرمة