لماذا استهدف تنظيم "الدولة" الشيعة في الكويت؟

محلل كويتي لـ "الخليج أونلاين": إرهاب "داعش" تم لتأكيد حضور التنظيم على المستوى الدولي

محلل كويتي لـ "الخليج أونلاين": إرهاب "داعش" تم لتأكيد حضور التنظيم على المستوى الدولي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-07-2015 الساعة 17:22
الكويت - الخليج أونلاين (خاص)


في أعقاب الهجوم الذي استهدف مسجد الإمام الصادق في الكويت، الجمعة الماضي، تردد صدى ذلك الحادث في الدول الخليجية المجاورة، التي تشاركت طويلاً وجهة النظر العالمية والمخاوف من أن تنظيم "الدولة" يتربص بهم.

تنظيم "الدولة" لم يخف نواياه بشن هجمات خلال شهر رمضان، لا سيما مع تصريحات المتحدث باسم التنظيم أبو محمد العدناني، الذي طالب بشن هجمات في الأسابيع الثلاثة المتبقية خلال شهر الصيام، الأمر الذي "سيؤدي لنِعم أكبر في الحياة الأخرى"، على حد قوله.

ويرى الدكتور ظافر محمد العجمي، المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج، أن إرهاب "داعش" تم لتأكيد حضور التنظيم على المستوى الدولي، وهو مؤشر على ترقب المزيد من العمليات التي يحققها من أسماه بـ "منفذ منفرد"، فالتنظيم برأيه يعيش بحالة الانتشار وإظهار القوة.

وتوقع العجمي، خلال حديثه لـ"الخليج أونلاين"، "أن تظهر أكثر من عملية في وقت واحد لإثبات أن تنظيم داعش يعمل على مستوىً عالي التنسيق في تنفيذ جرائمه، لخلق إرباكات أكثر منه عقاباً للحكومات الخليجية على المشاركة بالتحالف الدولي".

وحول غاية تنظيم "الدولة" من ضرب أهداف شيعية في المنطقة الخليجية، قال العجمي: "لا يمكن إنكار رائحة النفس الطائفي في طروحات الكثيرين من المحرضين، والتي زادت بعد حرب اليمن لتنضم لمفجرات النزاع المذهبية، كما هي الحال في سوريا والعراق، فداعش يسعى لتوظيف الفوضى لخلق فراغ يستغله في غياب الحكومات المستقرة".

ولدى سؤاله عن توقعاته بشأن الإجراءات الأمنية على المساجد الكويتية عموماً، أجاب قائلاً: "عندما تدرس العسكرة ملامح المدن تتراجع الحريات، ولأن للكويت إرثاً ديمقراطياً، فلا أتوقع أن يكون هناك انقلاب في مشهد الشارع الكويتي لتتحول لدولة بوليسية تكثر بها نقاط التفتيش".

وتابع: "في تقديري أن عدم وجود ذاكرة طائفية للمجتمع الكويتي سيساعد على تجاوز المحنة بدون إجراءات بوليسية حادة".

وبشأن كثرة الحديث عن أن إيران مستفيدة من التفجير في الكويت ودول الخليج عموماً، قال العجمي إنه لا يؤمن بما أسماه "نظرية المؤامرة التقليدية"، مبيناً في ذات الوقت أن "داعش هي نتاج سياسة المالكي الإقصائية، إلى آلة القتل السورية، إلى وجود الكثير من القتلة وشذاذ الآفاق الذين دفعتهم الظروف للبحث عن هيكل يضمهم فتشكل داعش"، كما لم يستبعد وجود "تحالفات مرحلية بين تنظيم الدولة وبين أجهزة دولية وإقليمية".

وحول الخشية من أن يزيد التفجير الأخير في الكويت الأمور السياسية تعقيداً في البلاد، اعتبر العجمي أن "سقف الحرية بالكويت عال، وكثيراً ما تتم الحوارات والجدل والمماحكات في البرلمان وخارجه، وهذه هي أدوات الديمقراطية، لكنها لا تصل إلى إراقة الدماء كما فعل داعش"، كما لم يستبعد في ذات السياق أن يكون هناك "بعض التوابع الزلزالية، لكن الأمور لن تخرج عن عقالها، كما يتمنى من لا يحب الكويت".

واستهدف تنظيم "الدولة" مسجد الإمام الصادق، الذي يرتاده الشيعة، في العاصمة الكويتية، خلال صلاة الجمعة الماضية، ما تسبب بسقوط ضحايا، وقد أعلنت أجهزة الإسعاف الكويتية أن ما لا يقل عن 27 شخصاً قتلوا.

وأعلن تنظيم "الدولة"، في بيان على مواقع التواصل الاجتماعي، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف مسجد الإمام الصادق في مدينة الكويت في ثاني جمعة من شهر رمضان.

وقال البيان إن المهاجم، ويدعى أبو سليمان الموحد، استهدف "وكراً خبيثاً ومعبداً للرافضة المشركين، وأهلك وأصاب الله على يديه العشرات منهم".

مكة المكرمة