لندن تتهم الاتحاد الأوروبي بـ"إهانة الشعب البريطاني"

الرابط المختصرhttp://cli.re/gBmEEQ

جيرمي هانت، وزير الخارجية البريطاني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-09-2018 الساعة 09:48
لندن - الخليج أونلاين

اتهم وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت، مساء السبت، رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، بإهانة الشعب البريطاني ورئيسة الوزراء تيريزا ماي، من خلال صورة نشرها على "إنستغرام".

ويأتي موقف "هانت"، عقب أيام من قمة سالسبورغ في النمسا، والتي رفض خلالها القادة الأوروبيون عرض لندن بشأن مستقبل العلاقة التجارية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، بعد الانفصال عنه.

وصرح "هانت" لـ"بي بي سي"، قائلاً: "علينا تبنّي اللهجة الملائمة.. إن إهانة رئيسة الوزراء وإهانة الشعب البريطاني على مواقع التواصل الاجتماعي والوصول إلى الشتائم، لن نتمكن من معالجة هذا الوضع الصعب بهذه الطريقة".

وأضاف: "لا تنظروا إلى الكياسة والأدب لدينا على أن أنهما ضعف، إذا وضعتمونا في وضع صعب فإننا سنصر على مواقفنا".

وطالب الوزير البريطاني بأن تجرى المفاوضات ضمن أجواء من "الاحترام المتبادل"، مبيناً أنه "نحتاج إلى رؤية مقاربة مختلفة من جانب الاتحاد الأوروبي".

ورداً على سؤال عن رؤيته للنتيجة النهائية للمفاوضات واحتمال أن توقع لندن وبروكسل اتفاقاً للتبادل الحر، يماثل الاتفاق الذي تم بلوغه مع كندا، اكتفى "هانت" بالرد: "لا أستبعد شيئاً".

وذكرت صحيفة "ذا تلغراف" أن العديد من أعضاء الحكومة، بينهم وزير الداخلية ساجد جاويد، قد يدفعون نحو حل في هذا الاتجاه خلال اجتماعهم مع تيريزا ماي الاثنين.

ووقعت كندا اتفاقاً مع الاتحاد الأوروبي عام 2016، يزيل الغالبية العظمى من الرسوم الجمركية على الصادرات المتبادلة، لكن دون دفع كندا رسوماً للدخول إلى السوق الموحدة.

وكان الاتحاد الأوروبي قد رفض خطة بريطانيا بشأن "البريكست"، وبعدها مباشرة نشر دونالد تاسك، رئيس المجلس الأوروبي، صورة مستفزة لرئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، على موقع إنستغرام، "تطلب كعكة في حين يرد عليها هو بالرفض".

 

ووصفت "بي بي سي" تصرف تاسك بأنه "استفزازي"، في حين اعتبرته صحيفة "ذا دايلي إكسبرس" "مستفزاً"، كما قالت صحيفة "الإندبندنت" إن دونالد تاسك "يحرك السكين في الجرح بعد قمة سالسبورغ".

واعتبر قادة الاتحاد الأوروبي خطة لندن للخروج، لا تصلح للتطبيق؛ لأنها تهدد بتقويض "السوق الموحدة".

وعلقت ماي على هذا الرفض، في خطاب تلفزيوني للشعب البريطاني، الجمعة الماضي، بأن قادة أوروبا رفضوا خطتها دون تقديم بديل، وهو ما اعتبرته "أمراً غير مقبول".

كما كشفت بوضوح في خطابها، أنها مستعدة للانسحاب من المفاوضات بدلاً من القبول "باتفاق سيئ".

ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 29 مارس 2019، لكن يحاول الجانبان التوصل لاتفاق تجارة ومناطق تعاون أخرى بحلول نوفمبر المقبل.

مكة المكرمة