لندن: عدم التوصل لاتفاق مع إيران قد يؤدي لسباق تسلح بالمنطقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-03-2015 الساعة 09:56
لندن - الخليج أونلاين


قال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند: إن عدم التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي سيؤدي "في الأساس" إلى مزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، واحتمال حدوث سباق تسلح نووي في المنطقة.

ومن المقرر أن تستأنف في سويسرا، في وقت لاحق هذا الأسبوع، المحادثات بين إيران والقوى الكبرى حول برنامج طهران النووي.

وقال هاموند، في خطاب ألقاه في لندن، الأربعاء، حسب مقتطفات نشرها مكتبه: "الاتفاق ممكن إذا واصلنا هذا المسار، ولكن كي نصل إليه فإنه يتعين على إيران إبداء مرونة واتخاذ قرارات صعبة".

وتطالب إيران برفع كل العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على قطاعي الطاقة والمال الإيرانيين إذا كان سيجري التوصل لاتفاق، في حين تريد القوى الغربية رفعها بشكل تدريجي.

وأضاف هاموند: "ما زلت على موقفي بأن عدم التوصل إلى اتفاق، أفضل من إبرام اتفاق سيئ"، مضيفاً: "يجب أن نكون واعين للبديل، بأن عدم التوصل إلى اتفاق يعني عدم القيود على التخصيب وعدم القيود على الأبحاث والتطوير، وعدم وجود مراقبة مستقلة أو إجراءات للتحقق، إنه يعني في الأساس المزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط مع احتمال حدوث سباق تسلح نووي في المنطقة".

من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الأربعاء: إن "إيران ستصر على رفع كل العقوبات المفروضة عليها كشرط للتوصل لاتفاق نووي"، دون أن يبدي أي بادرة على إمكانية قبول حل وسط فيما يتعلق بنقطة خلاف أساسية في المحادثات مع القوى العالمية المقرر أن تستأنف هذا الأسبوع.

وتحاول الصين وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا، التوصل إلى اتفاق إطار مع طهران بحلول نهاية الشهر؛ للحد من الملامح الأكثر حساسية في برنامج إيران النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية، وتنفي إيران أنها ترغب في اكتساب القدرة على إنتاج أسلحة نووية.

مكة المكرمة