ليبرمان: استهدفنا عناصر "داعش" بسيناء قبل إطلاقهم صواريخ

أفيغدور ليبرمان وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي

أفيغدور ليبرمان وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-02-2017 الساعة 08:33
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


لمح وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إلى مسؤولية جيشه عن قتل مجموعة من عناصر تنظيم الدولة في سيناء المصرية.

وقال ليبرمان في تصريحات نقلتها إذاعة الجيش الإسرائيلي، مساء الاثنين، إن الجيش "لا يترك أمراً دون رد"، وذلك تعليقاً على حادثة سيناء.

وأضاف أن "القوات الخاصة التابعة للختنشتاين هي من نفذت الهجوم على داعش، ونحن لا نترك أمراً دون رد"، وذلك في إشارة إلى وقوف جيشه خلف الهجوم الأخير.

اقرأ أيضاً:

بأذرع إعلام أخطبوطية.. الموساد يخاطب العرب بلغة "التجنيد"

وكان تنظيم الدولة أعلن، الأحد الماضي، استهداف طائرة إسرائيلية من دون طيار مجموعة من مقاتليه كانت تستعد لإطلاق صواريخ على الكيان الإسرائيلي من سيناء.

واعتبر ليبرمان أنه لا يمكن مقارنة قوة تنظيم الدولة في سيناء بقوة تنظيمات كبيرة مثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله اللبناني.

وقال بهذا الصدد: "لا أعتقد أن داعش في سيناء تعتبر تهديداً جدياً لأمننا، هذا يضايق ويشوش، لكننا لا نتحدث بأي حال من الأحوال عن حماس أو حزب الله؛ لأن كلاً منهما بنى لنفسه جيشاً ويجب أخذ الأمور في سياقها"، على حد قوله.

وحول رؤيته السياسية للحل السلمي في المنطقة، ادعى ليبرمان أنه يدعم حل الدولتين. لكنه قال إنه يتوجب التخلص من كل من يرى نفسه "فلسطينياً"؛ وذلك في إشارة مبطنة إلى مواطني الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وأضاف أن إقامة الدولة الفلسطينية توفر على "إسرائيل" استيعاب 4.5 ملايين فلسطيني كمواطنين وما يرافق ذلك من نفقات مادية تصل إلى المليارات.

وفيما يتعلق بتصريحات بعض وزراء الحكومة الإسرائيلية، مؤخراً، حول شن عدوان جديد على قطاع غزة قريباً، سخر ليبرمان من هذه التصريحات قائلاً إن الحرب المقصودة قد تكون انتخابات داخلية لدى بعض الأحزاب الإسرائيلية.

وأضاف أن "إسرائيل ليست لها مصلحة بالمبادرة لشن حرب على قطاع غزة"، ومع ذلك شدد على أن رد الجيش سيكون "قاسياً حال حصول تحرشات من جانب حماس أو حزب الله"، على حد وصفه.

مكة المكرمة