ليبيا.. مشروع قرار لـ"النواب المنحل" لتعيين حفتر قائداً للجيش

حفتر أطلق عملية "الكرامة" بمساعدة مليشيات الزنتان منذ عام ضد الإسلاميين في بنغازي

حفتر أطلق عملية "الكرامة" بمساعدة مليشيات الزنتان منذ عام ضد الإسلاميين في بنغازي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-12-2014 الساعة 09:40
طرابلس - الخليج أونلاين


قال عضو بمجلس النواب الليبي المنحل، والذي ما زال يعقد جلساته في طبرق، شرقي البلاد، رغم حله من قبل المحكمة الدستورية، إن 50 عضواً في المجلس يعتزمون تقديم مقترح لمنح الضابط المتقاعد، خليفة حفتر، منصب القائد العام للقوات المسلحة.

ويقود حفتر عملية عسكرية أطلق عليها "عملية الكرامة" ضد ثوار بنغازي وتنظيم أنصار الشريعة، منذ مطلع العام، معلناً عدم شرعية المؤتمر العام، في إجراءات اعتبرتها الحكومة آنذاك انقلاباً على الشرعية.

وأوضح طارق الجروشي، في تصريح للأناضول أن "نواباً جمعوا حتى اليوم (أمس) الخميس، 50 توقيعاً من الأعضاء على مقترح سيقدم للبرلمان، وينص على إعطاء اللواء خليفة حفتر منصب القائد العام للقوات المسلحة الليبية".

وتابع: "نحتاج الآن للحصول على 20 توقيعاً آخرين لتقديم المقترح"، مضيفاً أن "هناك أعضاء في البرلمان وافقوا على التوقيع على المقترح، لكنهم يخافون من فضح أسمائهم للإعلام؛ خوفاً على سلامتهم".

وبحسب العضو في البرلمان المنحل، فإن هذا المنصب "سيكون أعلى من منصب رئيس الأركان العامة للجيش (يشغله عبد الرزاق الناظوري) كما أنه صفة أعلى من وزير الدفاع"، موضحاً أن من يكون في هذا المنصب "سيكون تحت إمرة القائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية والمتمثل في شخص رئيس البرلمان".

وشهدت ليبيا انتخابات تشريعية في يوليو/ تموز الماضي، نجم عنها البرلمان الذي لم يستكمل إجراءات تشكيله ومنحه الشرعية، وفضل معظم أعضائه عقد جلساتهم في طبرق الواقعة تحت سيطرة قوات حفتر، عوضاً عن بنغازي المقر الرئيسي للبرلمان بحسب الدستور الليبي، وبعد عدة جلسات أيد المجلس العملية العسكرية التي يقودها حفتر وأعاده إلى الخدمة العسكرية من جديد.

وبعد شهور من الانقسام السياسي والعسكري الذي عاشته البلاد، بوجود برلمانين وحكومتين، أعلنت المحكمة الدستورية في طرابلس، الشهر الماضي، حل برلمان طبرق، نظراً لعدد من الخروق شابت الانتخابات، كما منحت المؤتمر الوطني -وهو البرلمان السابق المنتهية ولايته- الشرعية مؤقتاً، ريثما تجري انتخابات برلمانية جديدة.

مكة المكرمة
عاجل

الدفاع المدني التونسي: قتيل رابع جراء الأمطار الغزيرة التي تهطل على محافظة نابل

عاجل

الخارجية الإيرانية: غير مقبول تأييد بعض مراكز القرار الرسمي الإماراتي للإرهاب دون محاسبة

عاجل

الخارجية الإيرانية: وجهنا تحذيراً شديدا للقائم بالأعمال الإماراتي بشأن دعم هجوم الأحواز