ليون يدافع عن وظيفته بالإمارات وكي مون مدعو للتحقيق بشأنه

المبعوث الأممي أقر بأن "شكل قبوله للوظيفة لم يكن ملائماً"

المبعوث الأممي أقر بأن "شكل قبوله للوظيفة لم يكن ملائماً"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-11-2015 الساعة 22:17
نيويورك - الخليج أونلاين


في الوقت الذي أعلنت فيه الأمم المتحدة تلقيها طلباً من المؤتمر الوطني الليبي للتحقيق في عرض العمل الذي تلقاه مبعوثها إلى ليبيا، برناردينو ليون، في الإمارات، دافع الأخير بشدة عن قبوله "وظيفة أكاديمية في دولة الإمارات"، موضحاً أن حصوله على الوظيفة لم يكن له أي علاقة باتفاق تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، الذي أعلنه الشهر الماضي في مدينة الصخيرات المغربية.

واعترف ليون، في تصريحات للصحفيين عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن الدولي حول ليبيا، أن "شكل قبوله للوظيفة لم يكن ملائماً"، إلا أنه استدرك قائلاً: "لكنني أقول إن قبولي بتلك الوظيفة لم يؤثر مطلقاً على خطة السلام التي توصلنا إليها بشأن ليبيا، وأريد من أي أحد يزعم غير ذلك أن يقرأ نصوص الاتفاق، ويرى إن كانت هناك أي علاقة بين الأمرين".

وحول الرسالة التي تسلمها، في وقت سابق الخميس، مكتب الأمين العام للأمم المتحدة من "المؤتمر الوطني العام"، يطلب فيها إجراء تحقيق فوري بشأن ممارسات وأداء "ليون"، قال مبعوث الأمين العام "إنني دهِش للغاية من تلك الرسالة، وأريد أن أطمئن المؤتمر العام وأقول لهم لا داعي للقلق، فلم يعد لي سوى أيام قليلة وأغادر منصبي.. إنني أعتقد أنهم يبحثون عن أي أعذار لعدم التوقيع على اتفاق الصخيرات".

من جهته، قال رئيس مجلس الأمن، ماثيو رايكروفت: إن "أعضاء مجلس الأمن أعربوا، بالإجماع، في جلسة المشاورات المغلقة اليوم (الخميس)، عن شكرهم للجهود التي بذلها السيد ليون، وأكدوا تصميمهم على دعم خطة السلام، التي توصل إليها، الشهر الماضي، بهدف تشكيل حكومة وفاق وطني في ليبيا".

ورداً على سؤال بشأن "مصداقية اتفاق السلام الذي تعرض للتآكل نتيجة تفاوض السيد ليون حول وظيفة جديدة له في أبوظبي، التي تدعم أحد أطراف النزاع في ليبيا (حكومة طبرق)"، اكتفى رئيس مجلس الأمن بقوله: "نحن من جانبنا سوف نستمر في دعمنا لاتفاق السلام، وأيضاً سوف نمضي قدماً في تقديم الدعم المطلق للمبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا السيد مارتن كوبلر، والذي سيباشر مهام عمله خلفاً للسيد ليون، خلال يومين أو ثلاثة من الآن".

وكان المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، أكد في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، تسلم رسالة "طلب فتح تحقيق" من المؤتمر الوطني العام حول برناردينو ليون، والموجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ورداً على سؤال حول "قبول ليون عقد عمل في دولة الإمارات بقيمة 1500 دولار يومياً، وهو ما يتنافى مع مهمته وسيطاً للأمم المتحدة، في نزاع تعد حكومة أبوظبي أحد أطرافه"، اكتفى دوغريك بالقول: "بان كي مون على ثقة بأن السيد ليون كان ملتزماً تماماً بالقواعد الأخلاقية للعمل بالمنظمة الدولية".

مكة المكرمة