مؤتمر على الرصيف بعمان لأكبر حزب أردني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-06-2014 الساعة 20:59
عمان - الخليج أونلاين (خاص)


اضطر حزب جبهة العمل الإسلامي، أكبر الأحزاب الأردنية، إلى عقد مؤتمره العام الرابع في خيمة على قارعة الطريق، بعدما امتنعت فنادق وصالات عن احتضان المؤتمر.

فيما اتهمت مصادر داخل الحزب، الحكومة، بالوقوف وراء تعطيل عقد المؤتمر، وقال نائب الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي لـ"الخليج أونلاين": إن الحكومة الأردنية ترفض الحوار مع الحزب، مضيفاً: إنها "تعلم أننا نسعى دائماً لإجراء الاتصالات والتشاور مع المؤسسات الحكومية".

وأوضح محمد الزيود أن "جبهة العمل" ستكون منفتحة على الحوار في شتى القضايا التي تهم الوطن والمواطن، معتبراً أن أي حوار سيؤسس مرحلة تعاون تصب في مصلحتهما.

وحول جدول أعمال المؤتمر، أفاد الزيود أنه تضمن مناقشة السياسات والإستراتيجيات للمرحلة المقبلة، وقال: "سيتم انتخاب ثمانية من أعضاء مجلس الشورى مناصفة بين الرجال والنساء تكملة لعدد أعضاء المجلس" الذي يتكون من 80 عضواً، ويتم انتخاب 70 من مختلف محافظات المملكة، بالإضافة إلى أمين عام الحزب ورئيس مجلس الشورى.

وشدد الزيود على أن حزب جبهة العمل الإسلامي "يمتلك إستراتيجية ثابتة إلى حد ما، سيما نحو القضايا المصيرية"، مؤكداً في الوقت نفسه التمسك بالحوار مع جميع الجهات الحزبية، والأطياف السياسية، حول الثوابت والإصلاح ومحاربة الفساد.

وقد افتتح حزب جبهة العمل الإسلامي مؤتمره العام الرابع تحت شعار "لأجلك يا أردن نعمل"، في خيمة أقامها في ساحة عامة، وحاول رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة التدخل من أجل إقامة هذا المؤتمر في مكان مناسب، إلا أن مساعيه فشلت على ما يبدو، وهو ما دفعه لإلقاء كلمة في المؤتمر.

مكة المكرمة