مؤتمر ميونيخ يتحول لـ"سيرك هزلي" بين إيران وإسرائيل

تصاعدت حدة التصريحات بين الجانبين

تصاعدت حدة التصريحات بين الجانبين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 19-02-2018 الساعة 10:05
برلين - الخليج أونلاين


تصاعدت حدة التصريحات بين وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف، ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إثر إسقاط مقاتلة إسرائيلية بعد قصفها موقعاً إيرانياً في سوريا.

وقال ظريف إن إسقاط طائرة إسرائيلية (مقاتلة من طراز إف-16) حطَّم مقولة إن "إسرائيل" لا تُقهر، بعد تهديد نتنياهو، في مؤتمر ميونيخ للأمن، الأحد، بأن "إسرائيل" ستتحرك ضد إيران إذا لزم الأمر.

وردَّ ظريف، في مقابلة مع محطة "إن بي سي نيوز"، على هامش المؤتمر، قائلاً: "حسناً، إذا حاولوا ممارسة هذا التهديد، فسيرون الردَّ"، ووصف عرض نتنياهو بأنه "سيرك هزلي لا يستحق حتى الرد".

وأضاف أمام المؤتمر أن "إسرائيل تتخذ العدوان سياسةً ضد جيرانها"، متهماً إياها بارتكاب "أعمال انتقام جماعية والتوغل اليومي في سوريا ولبنان"، وقال مشيراً إلى "إسرائيل": "كأن كارثة تقع عندما تصبح لدى السوريين الجرأة لإسقاط إحدى طائراتها".

اقرأ أيضاً:

نتنياهو يحذر إيران: لا تختبروا "إسرائيل"

ورفع نتنياهو قطعة مما وصفها بأنها طائرة إيرانية دون طيار واتهم إيران بمحاولة إقامة "إمبراطورية" في أنحاء الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن "إسرائيل" ستوقف "عدوان النظام الإيراني الخطير".

واعتبر أن "إيران أكبر تهديد في العالم، وسياسة الاسترضاء لا تجدي نفعاً معها".

وتتهم "إسرائيل" طهران بالسعي للاحتفاظ بوجود عسكري دائم في سوريا، حيث تساند قواتٌ مدعومةٌ من إيران رئيسَ النظام، بشار الأسد، في الحرب التي اقتربت من دخول عامها الثامن.

وأعلنت "إسرائيل"، في العاشر من الشهر الجاري، إسقاط طائرة مُسيّرة إيرانية في هضبة الجولان المحتل، قالت إنها اخترقت أجواءها عبر سوريا.

وردَّ جيش الاحتلال على ذلك بالإغارة على أهداف إيرانية في سوريا، كما شنت مقاتلات إسرائيلية غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي التابعة للنظام السوري.

كما اعترف الجيش بتحطُّم إحدى مقاتلاته من طراز "إف-16" بعد إصابتها بصاروخ أطلقته المضادات الأرضية السورية.

وجدير بالذكر أن مؤتمر ميونيخ للأمن، الذي انتهى يوم الأحد، يُعقد سنوياً ويحضره مسؤولون في مجالي الأمن والدفاع ودبلوماسيون من أنحاء أوروبا والولايات المتحدة.

مكة المكرمة