ماجد فرج يلتقي بومبيو رغم المقاطعة السياسية

اللقاء تم قبيل تولي بومبيو وزارة الخارجية

اللقاء تم قبيل تولي بومبيو وزارة الخارجية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 29-05-2018 الساعة 11:32
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية، ماجد فرج، اجتمع الشهر الماضي، في واشنطن، مع مايك بومبيو، قبل أيام من توليه منصب وزير خارجية الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة العبرية، الثلاثاء، إلى أن اللقاء "الاستثنائي" قد جرى على الرغم من المقاطعة السياسية التي أعلنتها السلطة الفلسطينية ضد إدارة الرئيس دونالد ترامب، لافتة إلى أن بومبيو كان يشغل وقتها منصب رئيس وكالة المخابرات المركزية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين فلسطينيين كبار أن عقد الاجتماع "قد تم بمعرفة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وعدد صغير من كبار المسؤولين من حوله، وهو أعلى اجتماع بين ممثلي الجانبين في غضون ستة أشهر".

اقرأ أيضاً :

في ظل مرضه.. أبرز الأسماء المرشحة لخلافة عباس

وقال مسؤول فلسطيني كبير إن الاجتماع "عُقد على مستوى أمني محترف"، مضيفاً: "الاجتماعات اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻴﻦ السلطة الفلسطينية والولايات اﻟﻤﺘﺤدة اﺳﺘﻤﺮت ﻋﻠﻰ الرغم من مقاطعة رام الله لإدارة ترامب ﻓﻲ المجال السياسي".

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت مقاطعة العمل مع إدارة ترامب، بعد إعلان الأخير اعترافه بالقدس المحتلة ﻋﺎﺻﻤﺔ لـ"إسرائيل" ﻓﻲ أواخر ديسمبر الماضي.

وأوضح المسؤول أن تلك الاجتماعات "تتناول ﻗﻀﺎﻳﺎ ذات أبعاد إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﺘﺠﺎوز المفاوضات بين إﺳﺮاﺋﻴﻞ والفلسطينيين".

وركّز الاجتماع بين فرج وبومبيو على جلسة المجلس الوطني الفلسطيني الـ23 وصحة عباس، ورغبة أمريكا ضمان الاستقرار في اليوم التالي لنهاية ولاية عباس.

ووفقاً لمسؤول فلسطيني آخر، فإن الولايات المتحدة وإسرائيل تدرسان التطورات في الساحة الفلسطينية من جانب الأمن القومي أيضاً، ومن ثم كان من المهم لكلا الجانبين توضيح مواقفهما قبل اجتماع المجلس الوطني، من جهة، ودخول بومبيو إلى وزارة الخارجية الأمريكية، من جهة أخرى.

وتشعر السلطة الفلسطينية بالغضب والإحباط من الطاقم الأمريكي الذي يتعامل مع خطة السلام الأمريكية، والذي يرأسه جارد كوشنير، صهر الرئيس ترامب، وجيسون غرينبلات، المبعوث الخاص إلى الشرق الأوسط، ومع ذلك تستمر الاتصالات مع المسؤولين الأمريكيين، مع التركيز على الجهات الأمنية. وفقاً لـ"هآرتس".

مكة المكرمة