ماكرون: تدخُّلنا ضد احتجاز الحريري بالرياض جنَّب لبنان حرباً

ماكرون والحريري

ماكرون والحريري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-05-2018 الساعة 10:38
باريس – الخليج أونلاين


قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنه لو لم تتدخل بلاده في أزمة احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، بالسعودية، في نوفمبر الماضي، "لربما كانت هناك حرب الآن في لبنان".

وأضاف ماكرون، في حديث لقناة "بي إف إم" الفرنسية عن دبلوماسية بلاده، أن توجهه إلى الرياض لإقناع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بحل أزمة الحريري جعل لبنان يخرج من أزمة خطيرة.

وأوضح أنه "لو لم تكن كلمتنا مسموعة لربما كانت هناك حرب بلبنان في الوقت الذي نتحدث فيه الآن. هذه هي الدبلوماسية الفرنسية وهذا منهجنا، وما حدث حين ذهبتُ إلى الرياض للقاء بن سلمان ودعوتُ الحريري إلى فرنسا جعل لبنان يخرج من أزمة خطيرة".

اقرأ أيضاً:

مع تخلّي الرياض عنه.. لبنان يبحث عن دعم دولي

وقدّم الحريري يوم 4 نوفمبر الماضي استقالته بشكل مفاجئ من العاصمة السعودية الرياض، مُتهماً حزب الله وإيران بـ"السيطرة" على لبنان، وبقي أسبوعين هناك وسط ظروف غامضة، ليغادرها إلى باريس ومنها إلى بيروت، إثر وساطة فرنسية.

وأطلقت السلطات اللبنانية حملة دبلوماسية حينها؛ للمطالبة بعودته بعدما اعتبره الرئيس اللبناني، ميشال عون، "محتجزاً" رغم إرادته في المملكة؛ ما أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين، قبل أن يتراجع الحريري عن استقالته.

وفشل السياسة السعودية المتواصل، وتعاملها السلبي مع حلفائها منذ عقود، أسهما بشكل كبير في تقلُّص نفوذها في المنطقة وضمن ذلك لبنان؛ إذ مثَّل انتخاب ميشال عون رئيساً للبنان (مدعوم من حزب الله وبشار الأسد)، في أكتوبر عام 2016، صفعة قوية للمملكة، بحسب ما كتبه الكاتب البريطاني ديفيد هيرست، في موقع "ميدل إيست آي".

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي